اكتب قصة تلائم عنوان وصورة الغلاف المعطى من خلال تنفيذ، حل سؤال لغتي الخالدة هو بسيط جداً، حيث أن هذه المادة تطرح بعض التمارين التي تلزم الطالب على كتابة القصص حسب بعض المعايير والشروط التي يجب أن يوفرها الطالب في قصته التي سيقوم بكتابتها، حيث أن سؤال اكتب قصة تلائم عنوان وصورة الغلاف المعطى من خلال تنفيذ، يدور حول قصة تراعي بعض الشروط التي يوضحها التمرين في الكتاب المدرسي.

قصة ملائمة للعنوان وصورة الغلاف

لقد ذاق عبد العزيز مرارة العيش في الكويت، ولم يحتمل أن يعيش تلك الحياة الهادئة، كما كبر على نفسه الأبية أن يعيش تحت كنف الشيخ مبارك بعد أن كانوا بالأمس سادة نجد، لذلك قرر أن يخاطر بحياته، فإما أن يفوز بالنصر ويكون قد أدى واجبه، وإما أن يموت فيستريح من عذاب نفسه الأبية.

بدأ الأمير عبد العزيز مخاطرته الجريئة والأسطورية بالهجوم على الرياض، لبعدها عن مركز قوة ابن الرشيد الذي كان يسكن حائل شمال نجد، ولما فيها من بلاد الجنوب من الأنصار والمخلصين لآل سعود، وكان سنة (1319-1901) هـ، وليس معه سوى أربعين رجلاً، وقد رأى ببعد نظره أن يبدأ بضرب العشائر التابعة لابن الرشيد حتى يلتف حوله رؤساء البدو.

وفعلاً نجحت خطته فقد انضم إليه الكثير من العشائر، حتى بلغ جيشة ألفاً، وفرسانه نحو (400) ومن ثم فقد اتخذ هدفه نجداً الجنوبية.

تعتبر هذه القصة هي الإجابة الصحيحة على سؤال اكتب قصة تلائم عنوان وصورة الغلاف المعطى من خلال تنفيذ، حيث أن هذه القصة كتبت ملائمة ومراعية للشروط والمعاير المطلوبة في التمرين في مادة لغتي الخالدة.