استدل على ان الاقرار بوجود الله تعالى امر فطري، من الأسئلة المهمة التي تواجه الطلاب في كتاب التوحيد، حيث أن هذا السؤال يتعلق بوجود الله عز وجل بالفطرة، حيث أنه لا يمكن لأي شخص في هذا الكون أن يشكك في وجود الله عز وجل، لأنه بهذه الطريقة يصبح كافر ومشرك بالله عز وجل، ومن المعروف أن الله عز وجل هو خالق كل شيء، ولكن يسأل بعض الطلاب عن الدليل الشرعي على وجد الله عز وجل بأمر فطري، وهذا ما سنتعرف عليه.

دليل شرعي على وجود الله عز وجل بالفطرة

هناك من يحتاج الى بعض من الأدلة الشرعية الصحيحة على وجود الله عز وجل في هذا الكون بشكل فطري، حيث أن سؤال مادة التوحيد مع الطلاب في المدارس في المملكة العربية السعودية، يسأل عن الدليل الشرعي الذي يثبت وجود الله عز وجل بالفطرة، والإجابة الصحيحة على هذا السؤال تكمن في الآتي:

  • قول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: (ما من مولود إلا ويولد على الفطرة).

الله عز وجل هو خالق كل شيء، وهو الذي خلق العباد والأشجار، والكون كله، والشرك به هو التشكيك في وجود الله عز وجل، أو قدرته على صنع المعجزات التي تحدث ولا تزال تحدث في عصرنا هذا، وبالتالي قول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، هو الدليل الصحيح، والإجابة الصحيحة على سؤال استدل على ان الاقرار بوجود الله تعالى امر فطري.