شرح معلقة لبيد بن ربيعة مفتخرا بمناقب قومه، ان لبيد بن ربيعة، عنترة بن شداد، امرؤ القيس، زهير بن ابي سُلمى، وغيرهم الكثير من الشعراء الجاهليين كان الاهتمام فيما يخص التعرف على كل ما جاء في الكتب التي تخصهم من اشعار أمرا هام بالنسبة للعديد من الأدباء والكتاب والنقاد المهتمين بالشعر والشعراء وصفات الشعر الجاهلي كانت دروس ومحاضرات تدرس في العديد من المراحل التعليمية، منذ المرحلة الاساسية والمتوسطة، الى الثانوية العامة، وهناك تركيز كبير على شرح المعلقات الشعرية العشرة التي وردت في الجاهلية من قبل الشعراء الكبار الذين كانوا أعمدة وأسس للشعر العربي.

معلقة لبيد بن ربيعة مفتخرا بمناقب قومه

من معشر سنت لهم آباؤهم ولكل قوم سنة وإمامها يقول : هو من قوم سنت لهم أسلافهم كسب رغائب المعالي واغتنامها ، ثم قال : ولكل قوم سنة وإمام سنة يؤتم به فيها . لا يطبعون ولا يبور فعالهم إذ لا ييل مع الهوى أحامها الطبع : تدنس العرض وتلطخه ، والفعل طبع يطبع . البوار : الفساد والهلاك . الفعال : فعل الواحد جميلا كان أو قبيحا ، كذا قال ثعلب والمبرد وابن الأنباري وابن الأعرابي . يقول : لا تتدنس أعراضهم بعار ولا تفسد أفعالهم إذ لا تميل عقولهم مع أهوائهم  فاقنع با قسم المليك فإنا قسم الخائق بيننا عامها يقول : فاقنع أيها العدو بما قسم الله تعالى فإن قسام المعايش والخلائق علامها ، يريد أن الله تعالى قسم لكل ما استحقه من كمال ونقص ورفعة وضعة . والقسم مصدر قسم يقسم ، والقسم والقسمة اسمان ، وجمع القسم أقسام ، وجمع القسمة قسم . الملك والملك ، بسكون اللام وكسرها ، والمليك واحد ، وجمع الملك ، بكسون.

تفسير معلقة لبيد بن ربيعة مفتخرا بمناقب قومه

الان نقدم لكم  شرح معلقة لبيد بن ربيعة من معشر سنت لهم آباؤهم:

  • من معشر سنت لهم آباؤهم ولكل قوم سنة وإمامها يقول : اي من قوم سنت لهم أسلافهم كسب رغائب المعالي واغتنامها ، ثم قال : ولكل قوم سنة وإمام سنة يؤتم به فيها .
  • لا يطبعون ولا يبور فعالهم إذ لا ييل مع الهوى أحامها الطبع : تدنس العرض وتلطخه ، والفعل طبع يطبع . البوار : أي الفساد والهلاك . الفعال : فعل الواحد جميلا كان أو قبيحا ، كذا قال ثعلب والمبرد وابن الأنباري وابن الأعرابي . ايضا يقول : لا تتدنس أعراضهم بعار ولا تفسد أفعالهم إذ لا تميل عقولهم مع أهوائهم .
  • فاقنع با قسم المليك فإنا قسم الخائق بيننا عامها يقول : فاقنع أيها العدو بما قسم الله عز وجل فإن قسام المعايش والخلائق علامها ، يريد أن الله تعالى قسم لكل ما قد استحقه من كمال ونقص ورفعة وضعة .
  • القسم مصدر من قسم يقسم ، والقسم والقسمة اسمان ، وجمع القسم أقسام ، وجمع القسمة قسم . الملك والملك ، بسكون اللام وكسرها ، والمليك واحد ، وجمع الملك ، بكسون

في ختام مقالنا عن شرح معلقة لبيد بن ربيعة مفتخرا بمناقب قومه، نتمنى ان تكونوا قد استفدتم.