الحاجات الأساسية لعيش الإنسان المأكل والمشرب والأمن، فالأمن هو حاجة أساسية لعيش الإنسان وبدونه يكون عدم الإستقرار والتوتر الدائم، مما يُؤدي إلى عدم العيش بصورة سليمة، وبتحقيق الأمن يُمكن تحقيق الحاجات الأساسية الباقية، إذ هو في رأس هرم الحاجات الإنسانية.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” من أصبح منكم آمناً في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها”، فقد أكد النبي صلى الله عليه وسلم على أن الأمن هو نعمة من نعم الله علينا، وحاجة من حاجات الإنسان الضرورية للعيش.

فتعمل كل دولة على توظيف أشخاصاً ذا كفاءة عالية مهمتهم الحفاظ على استقرار الأمن في البلد، ويُعرفون باسم رجال الأمن ولديهم المهمات المختلفة التي من خلالها يتم مراقبة استمرارية استقرار الأمن في المنطقة على الوجه المطلوب.

أهمية وجود رجال الأمن في المجتمع

رجال الأمن في الدولة بمثابة صمام الأمان والإستقرار فيها، فهم الرجال الذين تم تعيينهم على رؤوس المراقبة والتدقيق للوصول إلى أعلى درجات الأمن فيها ليضمن عيش مواطنين الدولة في أعلى درجة من حالات الإستقرار، بحيث إن رجال الأمن مسؤولون عن حماية الموارد البشرية والإقتصادية والصناعية والسياحية في الدولة.

تسند الحكومة إليهم جميع الأعمال الخطيرة والحساسة في الدولة، إذ يبذل رجال الأمن جهدهم حتى أقصى درجة في سبيل تحقيق المهام المُوكلة إليهم.

ما هو دور المواطن في مساعدة رجال الأمن

يجب على المواطن أن يُقدم المساعدة على قدر الإمكان لرجال الأمن، فكما له حقوق فعليه واجبات، والتي هي كما يلي:

  • يجب على المواطنين عدم تعطيل رجال الأمن في تنفيذ عملهم لحفظ الوطن.
  • يجب على المواطنين أن يُخبروهم بالمعلومات التي قد تكون سبباً في انقاذ البلد أو المواطنين من الخطر.
  • يجب على المواطنين أن ينشروا الوعي بين بعضهم بأهمية رجال الأمن ومُساعدتهم، وتعليم أطفالهم مدى أهمية رجال الأمن في الوطن.

جهود رجال الأمن في المحافظة على الأمن في السعودية

لرجال الأمن الكثير من المهام الضرورية في المملكة لضمان استقرارها، وهي كما يلي:

  • يعملون على تطبيق القوانين واللوائح بحق المخالفين والجناة، ويردعون كل من يخرج عن القانون المتبع في الدولة.
  • يعمل رجال الأمن على فض أي نزاعات تنشأ بين المواطنين، وتحفظ المجتمع من عدم وجود أية اعتداءات أو جرائم بمختلف أنواعها.
  • ينشرون الوعي بين المواطنين كالتحدث عن القضايا المختلفة، إذ يعملون على توضيح اللوائح والأمور لهم، وكيف يُطبقون القوانين دون الوقوع في المخالفة لها.
  • يضمنون تطبيق القوانين بأفضل ما يُمكن، ويُعاقبون من لا يُنفذ القوانين في أي مجال من المجالات.
  • يقومون بحماية منشآت الدولة بمختلفها من مؤسسات الدولة والأماكن السياحية والحكومية والعامة والآثار.
  • يتواجدون في الشوارع ويسهرون على راحة المواطنين، ويُأمنون المجتمع ويحفظون سلامته.
  • يعملون على الحد من الجرائم الإلكترونية وملاحقة كل من يخلون بالقوانين المتبعة في الدولة.
  • منع انتشار العلاقات المحرمة والغير مقبولة في المجتمع.
  • محاربة قطاع الطرق والمعتدين على المال والعرض والممتلكات العامة، وكذلك محاربة الفساد.
  • يحمون أفراد الأسرة والمجتمع من أي عنف قد يكون واقعاً عليهم.
  • يحمون التظاهرات السلمية، ويُعطون الشعب حريته للتعبير عن رأيه.
  • يُوظف رجال الأمن التكنولوجيا الحديثة لمواكبة الجرائم التي تتطور في الأساليب والطُرق.

وجود رجال الأمن في المملكة هو سببٌ أساسي في العيش باطمئنان وأمان، إذ يعملون بكل جد واجتهاد لتحقيق استقرار المجتمع عملياً ومادياً، فلابد على المواطنين بالمملكة أن يقوموا بتقديم يد العون والمساعدة لهم إن احتاجت الضرورة.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)