قصة بقرة بني اسرائيل، تعرف القصص القُرآنيّة على انها ما ورد من الأخبار عن الأُمَم السابقة؛ سواء قصص الأنبياء، أو الأحداث الأُخرى، إذ وردت العديد من الاخبار عن الماضي، وعن الأُمَم، وتتبّعَ أخبارَهم، وما الذي كانوا عليه في حياتهم، وتتنوّع القصص القُرآنيّة اعتبارا للهدف منها، وما فيها من العِبرة والعِظة، فالإنسان يَتَّعِظ بِمَن سَبَقه ويتعلم منه، واعتمادا على  نوعها أيضاً، وبناءً على هذا، يمكن تعريف القصّة القُرآنيّة على أنّها: كلامٌ مُعجزٍ من حيث نَظمه المُشتمِل على الأحداث، والأخبار السابقة في عهد النبوّة، بقَصد العِبرة والعِظة.

قصة بقرة بني اسرائيل بالتفصيل

تعددت القصص في القان الكريم، وهي قصص الامم السابقة وانبيائهم، ولق ذك الله سبحانه وتعالى هذا القصص لنأخذ منها العظة والعبر وما ينفعنا في ديننا ودنيانا، ومن هذه القصص قصة بقرة بني اسرائيل، والتي تدور احداثها:

  • كان لأحد الرجال الصالحين من بني إسرائيل بقرة، كان يُربيها ويرعاها ويُحافظ عليها كي تظلّ من بعده لابنه، وكان يذهب بها إلى المروج الخضراء كي ترعى ويدعو الله قائلًا: “اللهم إني استودعتكها لابني حتى يكبر”، ولم مات الرجل بقيت هذه البقرة من بعده لابنه اليتيم، وبقي يرعى البقرة كما كان يرعاها أبوه من قبله، وقد كان في بني إسرائيل رجلٌ يملك مالًا كثيرًا، ويُعدّ من وجوه بني إسرائيل، أعطاه الله المال والغنى وكان له ابنٌ وحيد، ورث كلّ شيءٍ عن أبيه، فحسده أبناء عمومته على هذا المال؛ لأنه لم يكن لديهم مثله، فتجمعوا عليه وقتلوه، وأشاعوا أن قومًا آخرين هم الذين قتلوه، وراحوا يُطالبونهم بدمه، وعند وقوع هذه المشكلة الكبيرة لم يجد القوم أي ملجأ لهم إلا أن يذهبوا إلى موسى -عليه السلام- كي يحتكموا إليه، فسألهم موسى عن الأمر، فأمرهم أن يأتوا ببقرة ويضربوا الميت بلسانها، فيحيا ويخبر بمن قتله.
  • وظن بنو إسرائيل  أنّ موسى -عليه السلام- يستهزئ بهم، فراجعوه في هذا فقال لهم: “أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين”، ولو أنهم أطاعوا موسى -عليه السلام- وذبحوا البقرة لكان كافٍ، لكنهم أخذوا يسألونه عن صفات البقرة التي يجب أن يذبحوها، وكانوا كلما ازدادوا بالسؤال يزداد الوصف تعقيدًا، ولم يجدوا بقرة بالمواصفات المطلوبة إلا بقرة اليتيم التي بارك الله له فيها، فاشتروها منه بالكثير من المال، وذبحوها بعد حيرة وتردد.
  • وورد هذا في قوله تعالى: “وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ * قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآَنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ * وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ * فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ”[١]، ولما ضربوا القتيل بالبقرة أحياه الله تعالى، وأخبر عن قاتله، وأصبحت تُعرف بأنها بقرة بني إسرائيل، وبهذا انتهت قصة بقرة بني إسرائيل..

الى هنا متابعينا الكرام نكون قد وصلنا واياكم الى ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن قصة بقرة بني اسرائيل، وهي احد القصص القرآنية المليئة بالعظات والعبر.