كيف نتعامل مع البدع واصحابها، ان من أكثر ما يمر من الأحكام على أسماع المسلمين ويحتارون في مضمونه هو ما يتعلق بالبدعة، فقد ظهرت فرق إسلامية كثيرة، تُعطي لكل مسألة لم يرد فيها أي حكم شرعي، أو لم يكن لها سند شرعي، أو تطبيق نبوي، وصفَ البِدعة، أو ما بما يسمى بالبدع، وقد زاد الأمر هذا عن حد المعقول حتى إنَ البعض يعطون حتى ما يتعلَّق بالأمور الدنيوية مسمى بدعة، فلم يبقَ للناس من أمور دنياهم طريق يلجؤون إليه ليس فيه بدعةٌ، ولك يعني توغل الإثم في كل  تصرفاتهم وأفعالهم وحاجياتهم.

ما هي كيفية التعامل مع البدع واصحابها

ان ديننا الاسلامي هو دين العطف والراحة فهو دين سمح ويسهل على الناس كل امور الحياة، ومن الامور التي تعامل معها ديننا الاسلامي هو البدع واصحابها، فكيف تعامل ديننا مع البدع واصحابها عن طريق نصحهم بلطف وبرفق ومن خلال معاملتهم بعدل وبانصاف ويختلف الموقف من البدع وذلك باختلاف البدعة نفسها.

في ختام مقالنا عن كيف نتعامل مع البدع واصحابها، نتمنى ان تكونوا قد استفدتم، وتعرفتم على طريقة التعامل مع البدع واصحابها في ديننا الاسلامي.