الدعاء هو الرابط الذي يربط العبد بربه إذ يجب الحرص عليه فهو من أقل وسائل الإتصال تكلفة فقد قال الله عز وجل:” ادعوني استجب لكم”، وقال تعالى:” أمن يُجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء”، فلا بد للإنسان أن يتضرع لربه ويخشع في دعاءه فلا يكشف ما به من ضيق وتعب وهم وغم سوى الله.

خلق الله عز وجل الإنسان وجعله ناقصاً فمن فطرة الإنسان أنه يُخطأ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:” كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون”، التوبة من أكثر الأمور التي يعوزها الإنسان المسلم بعد اقترافه الذنوب في حق الله وحق نفسه، فبتوبته يأوب إلى الله ويندم على فعلته راجياً الله بأن يتغمده في رحمته وفضله ويُنعم عليه النعم.

ما هي شروط التوبة الصادقة

التوبة النصوحة لله لابد من توفر شروط عدة فيها، منها ما يلي:

  • الندم على ما قام به الشخص في الماضي، وتركه الذنب ورفضه وطاعة الله تعالى والعزم والإصرار على عدم الرجوع على المعصية.
  • إن كان الذنب فيه حقوق للعباد فعليه أن يُرجع الحقوق لأصحابها كالأموال والأغراض التي أخذها أو سلبها أو سرقها منهم، وإن تكلم في عرض أحدهم فيجب طلب السماح منهم.
  • من الشروط الهامة في التوبة الإخلاص لله وقصد وجهه الكريم للفوز بالثواب العظيم والنجاة من النار.
  • لابد أنتكون التوبة من المعاصي قبل فوات الأوان قبل طلوع الشمس من المغرب أو حين حضور الأجل.

دعاء التوبة والاستغفار من الذنوب والمعاصي

هناك الأدعية الكثيرة التي ذكرت في السنة النبوية عن الاستغفار، ولكن يُمكن للإنسان أن يدعو الله بما شاء على الوجه الذي يستطيع، وهنا أفضل الأدعية للاستغفار والتوبة:

  • اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وأَسْرَرْتُ وأَعْلَنْتُ، أنْتَ إلَهِي لا إلَهَ لي غَيْرُكَ.
  • اللَّهمَّ اغفِر لي وارحَمني وارزُقني وعافِني.
  • اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ
  • رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ.
  • أستغفرُ اللهَ العظيمَ الذي لا إلهَ إلَّا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه.
  • اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من العجزِ والكسلِ، والجبنِ والبخلِ، والهرمِ، وعذابِ القبرِ، وفتنةِ الدجَّالِ، اللهم آتِ نفسي تقواها، وزكِّها أنت خيرُ من زكَّاها، أنت وليُّها ومولاها، اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من علْمٍ لا ينفعُ، ومن قلْبٍ لا يخشعُ، ومن نفسٍ لا تشبعُ، ومن دعوةٍ لا يُستجابُ لها.
  • اللَّهمَّ أنتَ ربِّي، لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، وأبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ، وأعترفُ بِذنوبي، فاغفِر لي ذنوبي إنَّهُ لا يَغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ.

أدعية التوبة من الذنوب والمعاصي

  • اللهم إني أتوب إليك في مقامي هذا من كبائر ذنوبي وصغائرها وبواطن سيئاتي وظواهرها وسوالف زلاّتي وحوادثها.
  • اللهم إني أتوب إليك من كل ما خالف إرادتك أو زال عن محبتك من خطرات قلبي ولحظات عيني وحكايات لساني، توبةً تسلم بها كل جارحةٍ على حيالها من تبعاتك وتأمن مما يخاف المعتدون من أليم سطواتك.
  • اللهم وثبّت في طاعتك نيتي، وأحكم في عبادتك بصيرتي، ووفقني من الأعمال لما تغسل به دنس الخطايا عني، وتوفني على ملتك وملة نبيك محمد عليه السلام إذا توفيتني.
  • اللهم فها أنا ذا قد جئتك مطيعاً لأمرك فيما أمرت به من الدعاء، منجزاً وعدك فيما وعدت به من الإجابة، إذ تقول ادعوني أستجب لكم.
  • اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر، وأعوذ بك من عذاب القبر، اللهم إني أعوذ بك من الجبن، وأعوذ بك من أن أرد إلى أرذل العمر، وأعوذ بك من فتنة الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد.
  • اللهم صل على محمد وآله، وشفع في خطاياي كرمك وعد على سيئاتي بعفوك، ولا تجزني جزائي من عقوبتك وابسط علي طولك وجللني بسترك وافعل بي فعل عزيز تضرع إليه عبد ذليل فرحمه، أو غني تعرض له عبد فقير فنعشه.
  • اللهم إني استغفرك وأتوب إليك، واعترف بذنبي، فارحمني واغفر لي يا رب العالمين، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
  • اللهم فكما أمرت بالتوبة، وضمنت بالقبول، وحثثت على الدعاء، ووعدت الإجابة، فصل على محمد وآله واقبل توبتي ولا ترجعني مرجع الخيبة من رحمتك، إنك أنت التواب على المذنبين، والرحيم للخاطئين المنيبين.

فضل التوبة لله عز وجل

التوبة لله لها الفضائل الجزيلة التي لا تُعد ولا تحصى والتي أهمها ما يلي:

  • التوبة سبب لمحبة الله فإن الله يحب التوابين ويحب المستغفرين.
  • سبب للعفو عن السيئات وقبول الأعمال.
  • سببٌ في فلاح العبد.
  • سببٌ للنجاة من النار ودخول الجنة.
  • سبباً في القوة ونزول البركة والرزق من السماء.
  • فرح الله -تعالى-بتوبة عبده.
  • سببٌ للأجر العظيم وتحقيق الإيمان.
  • سببٌ لنيل رحمة الله ومغفرته.

أدعية الاستغفار من المعاصي والذنوب

  • اللهم إن حسناتي من عطائك وسيئاتي من قضائك، فجد بما أنعمت علي، جللت أن تطاع إلا بإذنك، أو تعصى إلا بعلمك، اللهم ما عصيتك حين عصيتك استخفافاً بحقك، ولا استهانة بعذابك، لكن لسابقة سبق بها علمك، فالتوبة إليك، والمغفرة لديك، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
  • أستغفر الله العظيم لي ولوالدي ولذوي الحقوق علي، وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، وصلّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين إلى يوم الدين.
  • اللهم يا بارئ البريات، وغافر الخطيئات، وعالم الخفيات، المطلع على الضمائر والنيات، يا من أحاط بكل شيء علماً، ووسع كل شيء رحمة، وقهر كل مخلوق عزة وحكماً، اغفر لي ذنوبي، وتجاوز عن سيئاتي إنك أنت الغفور الرحيم.
  • أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم غفار الذنوب، ذا الجلال والإكرام وأتوب إليه من جميع المعاصي كلها والذنوب والآثام، ومن كل ذنب أذنبته عمداً أو خطأ ظاهراً وباطناً، قولاً وفعلاً، في جميع حركاتي وسكناتي وخطراتي وأنفاسي كلها، من الذنب الذي أعلم ومن الذنب الذي لا أعلم، عدد ما أحاط به العلم وأحصاه الكتاب وخطه القلم، وعدد ما أوجدته القدرة وخصصته الإرادة، ومداد كلمات الله كما ينبغي لجلال وجه ربنا وجماله وكماله وكما يحب ربنا ويرضى.
  • اللهمّ إنّي أسألك عيش السّعداء، ونزل الشّهداء، ومرافقة الأنبياء، والنّصر على الأعداء، يا سميع الدّعاء، يا ذا قولٍ وعطاء، وجّهت وجهي للّذي فطر السماوات والأرض حنيفاً، وما أنا من المشركين.
  • أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه من جميع ما يكرهه قولا وفعلا سرآ وعلانية حاضرآ أو غائبا.
  • اللهم إني أستغفرك من النعم التي أنعمت بها علي فاستعنت بها على معاصيك.
  • أنت ربي لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك لك الحمد ولك الملك سبحانك يارب العالمين وأنت على كل شيء قدير.
  • اللهم إني أستغفرك من الذنوب التي لا يطلع عليها أحد سواك ولا ينجي منها أحد غيرك ولا يسعها إلا حلمك ولا ينجي منها الا عفوك.

ويمكن أداء صلاة التوبة لرجاء الله في الغفران من الذنوب والمعاصي، فقد أجمع الفقهاء على استحباب صلاة التوبة من الذنوب، فالرجوع إلى الله تبارك وتعالى هي من أعظم النعم على العبد، وتعتبر صلاة التوبة من النوافل، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” ما من رجل يذنب ‏ذنباً، ثم يقوم فيتطهر ثم يصلي، ثم يستغفر الله، إلا غفر الله له، ثم قرأ: ( والذين إذا فعلوا ‏فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم ‏يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون)”، فهي عبارة عن ركعتين يقرأ فيهما ما يشاء من القرآن الكريم ويدعو الله بأن يتوب عليه ويغفر له ذنبه ويُنعم عليه بالعبادة والبعد عن الذنوب والمعاصي.

Mozilla/5.0 (Linux; Android 9; SM-J730F) AppleWebKit/537.36 (KHTML, like Gecko) Chrome/90.0.4430.66 Mobile Safari/537.36