فضل اخر ايتين من سورة البقره، تعتبر سورة البقرة أعظم سورة في القران الكريم وقد خصها الرسول صلى الله عليه وسلم بالذكر وذكر بعضا من أفضالها، فهي تحمي الانسان من الشيطان ووسوسته وغوايته، كما أنها تشفع لصاحبها يوم القيامة ولقارئها وحافظها، تحصيل البركة والمنفعة والاجر والثواب العظيم منها، حافظة وكافية فتكفي الانسان من ليلته حتى يصبح، كما انها تحتوي على أعظم اية في القران والتي هي بدورها تحتوي على أعظم أسماء الله وصفاته، وكل ذلك يثبت فضل هذه السورة وبركتها ونفعها على الانسان الحافظ لها والقارئ والمداوم عليها، فكل ذلك يتحصل به الاجر والثواب والنفع والقبول للدعوات، وطرد الشياطين من البيوت.

فضل آخر آيتين في سورة البقرة

تعتبر آخر آيتين في سورة البقرة آيات كافية اي تكفي المسلم همه فإذا قرأها فكأنما قرأ القرآن الكريم كله، وهذا ما ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال، قراءة الآيات الاخيرة من سورة البقرة تحمي المسلم من الشياطين ووسوساها وغوايتها، كما وتحمي بيته وأهله من العين والحسد، وهاتين الآيتين تبدآن من قوله تعالى” آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالو سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير لا يكلف الله نفسا الا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحمّلنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين”

فهي كافية للإنسان من كل شر وسوء، وحفظ له ولبيته واهله وابنائه والحفاظ عليهما من الحسد والعين كافة الامور السيئة.

من قرأ آخر آيتين من سورة البقرة

ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال من قرأ باللايتين من اخر سورة البقرة في ليلة كفتاه، وقال العلماء كفتاه اما ان تكون كفتاه من قيام الليل، او كفتاه من قراءة القران كله، وكفتاه من الشيطان وغوايته، وكفتاه من الآفات والسوء، وكفتاه من الحسد والعين، كما وتكمن عظمة هاتين اللايتين في انهما تتضمنا الايمان واركان الايمان، وجملة من الادعية الشاملة الجامعة الكافية من هم الدنيا والاخرة.

متى تقرأ خواتيم سورة البقرة

أما عن الوقت الذي تقرأ فيه أواخر سورة البقرة وخواتيمها فقال العلماء كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال من قرأ آخر آيتين من البقرة في ليلة كفتاه فإن قرآه خواتيم سورة البقرة يكون في الليل، وقيل يكون بعد العشاء وقيل يكون قبل النوم، وكلمة كفتاه اي كفته الشيطان، وكفته سوء كل شيء وكفته وسوسة شياطين الأنس والجن، وكفته قيام اليل، وكفته قراءة القرءان كله.

فضل خواتيم سورة البقرة

مما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم في فضل أواخر سورة البقرة وخواتيمها مما روي عن أبي ذر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله ختم سورة البقرة بآيتين أعطانيهما من كنزه الذي تحت العرش فتعلموهن وعلموهن نسائكم وأبناءكم فإنهما صلاة وقرءان ودعاء، وأيضا قيل في فضلهما أن جميع القرءان نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل الا هاتين الآيتين فقد تلقاهما عن ربه ليلة الاسراء والمعراج حيث ألقى السلام على رب العزة فرد بهاتين الآيتين، وهذا يدل على عظم هاتين الآيتين وفضلهما واجرهما وانهما كافيتين المسلم الشطيان وسوء الامور وشر الانس والجن، كما وانهما يشملان امور عدة منها اركان الايمان والدعاء ونيل اجر الدنيا والاخرة.

أواخر سورة البقرة

لِّلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ

تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّهُ ۖ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ على كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ .

آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ

لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ *

لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا

إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا

رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ

مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾

آخر ايتين من سورة البقرة للأطفال

لم يرد شيئا مخصوصا في هذه الآيات للأطفال إنما وردت للجميع كبارا وصغارا فقد ورد عن فضلهما واجرهما الكثير وقد بيناه سابقا، ولكن ماورد في هذا الشأن من هلال التجربة في علاج الحسد والعين ولا يقتصر ذلك على الأطفال بل على الجميع، وجرت العادة بين الشيوخ في قراتهما في آيات الرقية الشرعية لعلاج المس والحسد والعين للأطفال وغيرهما.

ماهي صحة أسرار خواتيم سورة البقرة

ماورد عن الرسول في فضل خواتيم سورة البقرة كلها صحيحة وواردة عن الرسول صلى الىه عليه وسلم فقد قتل الرسول” الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأ بهما من ليلة كفتاه”.

وقال أيضا” إن الله كتب كتابا قبل ان يخلق السماوات والارض بألفي عام أنزل منه ايتين ختم بهما سورة البقرة ولا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربهما شيطان”.

وروي أيضا أن ملكا جاء للرسول صلى الله عليه وسلم فسلم عليه ثم قال” ابشروا بنورين أتيتهما ولم يؤتهما نبي قبلك فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة لم تقرأ بحرف منهما إلا اعطيته”.

وهناك الكثير من الأحاديث الواردة في فضلهما واجرهما العظيم، فهما كافيتنا المسلم من كل شر وسوء وما قرأهما أحد الا اعطي من الدعاء الوارد فيهما، وكتب له اجر قيام الليل وقراءة القرآن الكريم كاملا.

الآيتين الاخيرتين من سورة البقرة

آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ

لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ *

لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا

إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا

رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ

مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾

هاتين الآيتين التي سماهما وقال عنهما رسول الله صلى الله عليه وسلم انه من قرأهما في ليلة كفته، وقد فسر العلماء كلمة كفته بعظة تفسيرات وكلها واردة وصحيحة، ومنها كفته الشيطان وشركه وغوايته وضلاله، كفته قيام الليلة تلك، كفته وأجزأه قراءة القرآن الكريم كاملا في الاجر والثواب، كفته كل سوء وشر، كفته الحسد والعين، كفته شر شياطين الانس والجن، وكل تلك الاقوال صحيحة ومعناها واحد، واجر هاتين الآيتين عظيم بعظم ما اشتملتهن معاني فقد اشتملت على الايمان واركانه، الايمان بالله وكتبه ورسله واليوم الاخر، واشتملت على التصديق والدعاء بخير دعاء الدنيا والاخرة.

بعدما تقدم ذكره في فضل هاتين الآيتين في الأجر وحفظ المسلم وبيته واهله من الشياطين وسوء الامور والحسد والعين، فعلى كل مسلم أن يقرأ بهاتين الآيتين قبل النوم لتحصيل الاجر والثواب والمنفعة الدنيوية والاخروية منهما.