ماهي العروة الوثقى، ان العروة الوثقى هي قول لا اله الا الله وهي الاسلام وهي ايضا كلمة التقوى، ومنهم من يقوانها الايمان العظيم ولها اسماء كثيرة ومعاني، حيث انها تؤدي الى حب الله والى التمسك بما يرضي الله عز وجل بكافة الاعمال، حيث ان ذلك المعاني تؤدي الى دخول الجنة، حيث نستطيع ان نقول ان العروة الوثقى هي الكفر بأولياء الشيطان والتمسك بكل ما جاء من تعاليم القران الكريم، لنتعرف ماهي العروة الوثقى.

تعريف العروة الوثقى

العروة الوثقى جاء ذكرها في القران الكريم في موضعين اثنين وهم:

  • قال تعالى: (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).
  • قال تعالى:( وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ ۗ وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
  • ذكر العروة الوثقى في حديث أخرجه البخاري(3813) ومسلم (2484)عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ  قال: (كُنْتُ بِالْمَدِينَةِ فِي نَاسٍ فِيهِمْ بَعْضُ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَجَاءَ رَجُلٌ فِي وَجْهِهِ أَثَرٌ مِنْ خُشُوعٍ  ، فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ : هَذَا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، هَذَا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ  ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ يَتَجَوَّزُ فِيهِمَا ثُمَّ خَرَجَ  ، فَاتَّبَعْتُهُ فَدَخَلَ مَنْزِلَهُ وَدَخَلْتُ ، فَتَحَدَّثْنَا  ، فَلَمَّا اسْتَأْنَسَ قُلْتُ لَهُ : إِنَّكَ لَمَّا دَخَلْتَ قَبْلُ قَالَ رَجُلٌ كَذَا وَكَذَا. قَالَ : سُبْحَانَ اللَّهِ ! مَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ مَا لَا يَعْلَمُ ، وَسَأُحَدِّثُكَ لِمَ ذَاكَ ، رَأَيْتُ رُؤْيَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَصَصْتُهَا عَلَيْهِ ، رَأَيْتُنِي فِي رَوْضَةٍ – ذَكَرَ سَعَتَهَا وَعُشْبَهَا وَخُضْرَتَهَا – وَوَسْطَ الرَّوْضَةِ عَمُودٌ مِنْ حَدِيدٍ أَسْفَلُهُ فِي الْأَرْضِ وَأَعْلَاهُ فِي السَّمَاءِ ، فِي أَعْلَاهُ عُرْوَةٌ ، فَقِيلَ لِي : ارْقَهْ . فَقُلْتُ لَهُ : لَا أَسْتَطِيعُ . فَجَاءَنِي مِنْصَفٌ – قَالَ ابْنُ عَوْنٍ وَالْمِنْصَفُ الْخَادِمُ – فَقَالَ بِثِيَابِي مِنْ خَلْفِي  ، وَصَفَ أَنَّهُ رَفَعَهُ مِنْ خَلْفِهِ بِيَدِهِ  ، فَرَقِيتُ حَتَّى كُنْتُ فِي أَعْلَى الْعَمُودِ ، فَأَخَذْتُ بِالْعُرْوَةِ ، فَقِيلَ لِيَ : اسْتَمْسِكْ . فَلَقَدْ اسْتَيْقَظْتُ وَإِنَّهَا لَفِي يَدِي . فَقَصَصْتُهَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : تِلْكَ الرَّوْضَةُ الْإِسْلَامُ  ، وَذَلِكَ الْعَمُودُ عَمُودُ الْإِسْلَامِ  ، وَتِلْكَ الْعُرْوَةُ عُرْوَةُ الْوُثْقَى ، وَأَنْتَ عَلَى الْإِسْلَامِ حَتَّى تَمُوتَ . قَالَ : وَالرَّجُلُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَام)ٍ.

شروط العروة الوثقى

ان العروة الوسطى لا اله الا الله نقوم على شرطين اساسين ويجب ان يقوم شرط دون الاخر ونستطيع توضيحها كالتالي:

  • الاولى النفي بأن لا معبود ولا اله ولا رب غير الله عز وجل، حيث تقدم له العبادات سبحانه وتعالى.
  • الثاني اثبات ان الله سبحانه وتعالى لا اله غيره المستحق للعبادة لا شريك له.

العروة الوثقى عند السلف

تم توضيح العروة الوسطى عند السلف الصالح بالاسماء المتعددة والكثيرة والتي تدل على معنى وهدف واحد:

  • قول ابن عباس وسعد بن جبير والضحاك تعني لا اله الا الله.
  • قول انس بن مالك القرآن.
  • قول مجاهد الايمان.
  • قول السدي هو الاسلام.
  • قول سالم بن ابي الجعد هو الحب في الله والبغض في الله.

حيث وضح الله عز وجل في سورة البقرة انه لا يجوز اجبار احد على الدخول في الدين الاسلامي، حيث ان الدين كافة الامور فيه واضحة جدا ولا تحتاج اللا اب برهان، لذلك من اراد الله ان يهدي احد فيشرح صدره بالاسلام وينير له طريق الهداية وينير له البصيرة فيدخل الدين الاسلامي وهو على بينة امور الدين كافة، والعياذ بالله من ختم الله على قلبه واعمى بصيرته فلا بفيده الاجبار ولا ايضا الدخول في دين الله عز وجل بالاكراه، حيث تسائل العديد ماهي العروة الوثقى.