تجربتي مع جهاز ألثيرا هي التجربة المثالية في حياتي، بل والأفضل على الإطلاق، حيث منحني الفرصة في الحصول على بشرة نضرة وصحية، وجوهنا هي المرآة التي تعكس أعمارنا ومشاعرنا، وتروي قصص حياتنا دون التفوه بكلمة، بل هي الصورة التي تكشف عن أسرارنا ومكنوننا الداخلي، فالتجاعيد من أكثر المشكلات التي يمكن أن تواجه السيدات والرجال وخاصة من يبلغون من العمر أكثره، بل هي أحد العوامل التي تدعو إلى القلق والتوتر النفسي، حيث أن التجاعيد تظهر الشخص وكأنه يعاني من شيخوخة مبكرة، ولكن الآن أصبح الحل في منتهى السهولة، دون الحاجة إلى إجراء بعض العمليات المكلفة، بل أن الأمر حالياً يقتصر على جهاز ألثيرا.

تجربتي مع جهاز ألثيرا

جهاز ألثيرا من الأجهزة السحرية التي تعمل على إزالة التجاعيد التي تظهر على البشرة نتيجة التقدم في العمر، كما يساعد على التخلص من آثار الزمن على البشرة ومدى تأثيرها سلبياً على نضارتها وحيويته، ومن هنا أصبح ألثيرا هو الحل المناسب والأمثل لمثل هذه الحالات، وسوف أوضح لكم تجربتي الشخصية، فأنا سيدة أبلغ من العمر ٤٥عام، لقد عشت فترة من القلق والتوتر النفسي والعصبي منيحة لبعض الظروف  الشخصية المحيطة، وبعد الانتهاء من تلك الفترة بأمر الله سبحانه وتعالى، كنت ذات يوم أنظر إلى المرآة، لأرى ما يصدمني بالواقع المرير، فنظرت لنفسي وكأني أبلغ من العمر السبعين، ظهرت على ملامحي علامات الشيخوخة المبكرة، ولاحظت التجاعيد منتشرة على منطقة الوجه والرقبة، وكانت بشرتي فقدت رونقها وجمالها وحيويتها، وقد كان ذلك سبب أساسي في إزعاجي وتوتر أعصابي، وعملت على استخدام العديد من الكريمات التي تساعد على إزالة التجاعيد وشد الجلد، كما أنها تساعد على ترطيب البشرة، ولكن لم تجدي معي نفعا، وعلى الفور توجهت إلى الطبيب المختص والمعالج لمثل هذه الحالة، والذي نصحني بعمل جلسات على جهاز ألثيرا وقد أوضح لي ما هو جهاز ألثيرا وكيفية عمله.

ما هو جهاز ألثيرا

هو جهاز يعمل على علاج التجاعيد دون أي لجوء العمليات الجراحية المكلفة والباهظة، فهو يتعامل بتقنية الموجات فوق الصوتية التي تساعد على إخفاء آثار التقدم في العمر، والعمل على علاج علامات الشيخوخة المبكرة، كما أنها تساعد على تجديد البشرة وإعادة حيويتها ونضارتها، وهي عبارة عن تقنية حديثة تهدف إلى التجدد الذاتي والتلقائي لخلايا البشرة، والتخلص من تلك الآثار والقضاء عليها نهائياً، يجب الخضوع إلى عدة جلسات تعمل على التخلص من كافة تجاعيد البشرة والرقبة، وتعطي تلك الجلسات أفضل النتائج الإيجابية المبهرة.

تقنية الموجات فوق الصوتية هي التقنية المتطورة الحديثة التي تمنح الفرصة الحقيقية للطبيب المختص والمعالج أن يرى طبقات البشرة الداخلية، ومعرفة مدى تأثير الجهاز عليها، ومدى فاعلية الجلسات على علاج التجاعيد والتخلص منها، ومما هو جدير بالذكر أن جلسات ألثيرا هي الطريقة العلاجية التي تتناسب مع طبيعة البشرة، ويعد جهاز ألثيرا أحد الأجهزة المعتمدة والمسرح لها من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA مما يؤكد للمريض أنه يحصل على أفضل طرق العلاج، وأفضل النتائج الإيجابية المبهرة.

 ما هي أهم مميزات جهاز ألثيرا لعلاج التجاعيد

جهاز ألثيرا هو الحل المناسب والأمثل لكافة انواع البشرة، والذي يساعد على علاج التجاعيد والتخلص من علامات الشيخوخة المبكرة والتقدم في العمر، كما أنه يعطي افضل النتائج الإيجابية لعلاج كافة أعراض ضعف البشرة والعمل على إعادة حيويتها ونضارتها، إلى جانب ذلك لم تقتصر مميزات جهاز ألثيرا إلى هذا الحد، بل إنه يتميز بتوافر العديد من المميزات والفوائد الصحية الأخرى، والتي سوف نذكرها تفصيلياً فيما يلي على النحو التالي:

  • يظهر أفضل النتائج الإيجابية على المنطقة المصابة من أول جلسة، كما أنه يشد المنطقة من جلسة واحدة فقط.
  • يعمل على علاج البشرة وإعادة حيويتها ونضارتها
  • ليس له أي من الآثار الجانبية السلبية المحتملة حدوثها عند استخدام الجهاز، أو التعرض للموجات فوق الصوتية.
  • يعمل على علاج خطوط التجاعيد الموجودة والظاهرة في أسفل منطقة العين.
  • يعمل على إزالة التجاعيد الدقيقة والرفيعة الموجودة في أسفل منطقة العين.
  • له العديد من الآثار الإيجابية المبهرة
  • يعطي أفضل النتائج التي تستمر لفترة طويلة قد تصل إلى سنة.
  • لا يحتاج الشخص إلى وقت طويل للحصول على النتائج المطلوبة
  • لا يحتاج المريض إلى وقت طويل للتعافي
  • يمنح البشرة مظهر طبيعياً دون تدخل جراحي.
  • لا يترك أي أثر واضح بعد جلسات العلاج.
  • يمنح البشرة الحيوية والنضارة.

ملاحظات هامة يجب معرفتها عند الخضوع لجلسات جهاز ألثيرا

بعد الاطلاع على تجارب الكثير مع جهاز ألثيرا هناك بعض الملاحظات الهامة التي يجب التعرف عليها في حالة ما إذا كان الشخص المريض سوف يخضع لجلسات جهاز ألثيرا لعلاج التجاعيد، وسوف نوضح لكم فيما يلي أهم تلك الملاحظات على النحو التالي:

  • الجهاز له القدرة على علاج خلايا البشرة من الداخل إلى الخارج وذلك للتأكد من الحصول على أفضل النتائج الإيجابية المطلوبة.
  • يمكن للمرأة أو الرجال الخضوع لجلسات جهاز ألثيرا لعلاج التجاعيد وشد البشرة.
  • في حالة ما إذا خضع أحد الأشخاص إلى جلسات جهاز ألثيرا لعلاج التجاعيد، يمكن أن تعود إلى مزاولة الحياة الطبيعية، والقيام بكافة الأعمال اليومية دون قلق من حدوث أي أضرار.
  • الفئة العمرية التي يمكنها أن تخضع لجلسات جهاز ألثيرا هي الفئة العمرية التي تتراوح ما بين ٣٠ علم كحد أدنى، وتصل إلى ٦٠ عام كحد أقصى.

الآثار الجانبية المحتملة حدوثها عند الخضوع لجلسات جهاز ألثيرا

مما لا شك فيه أن مثل هذه الأجهزة هي وجهان لعملة واحدة، فبالرغم من المزايا والفوائد التي يقدمها لنا جهاز ألثيرا لعلاج التجاعيد إلا أنه أيضاً قد يتسبب في حدوث بعض الآثار الجانبية السلبية المحتملة حدوثها، وهو ما سوف نقدمه لكم بالتفصيل على النحو التالي:

  • بعد الخضوع لجلسات جهاز ألثيرا قد تظهر بعض الآثار الجانبية المحتملة حدوثها مثل ظهور احمرار طفيف على بعض مناطق الجلد، ولكنه سرعان ما يختفي في غضون فترة قليلة، لا تكاد أن تصل إلى عدة ساعات قليلة كحد أقصى.
  • من الممكن أن يتعرض الشخص بعد خضوعه إلى جلسات جهاز ألثيرا إلى ظهور تورم خفيف في بعض المناطق، والذي يستغرق فترة لا تتجاوز بضعة أيام كحد أقصى.
  • ربما قد يشعر الشخص بعد خضوعه إلى جلسات جهاز ألثيرا بوخز خفيف، ويظل ذلك الشعور إلى فترة ربما تصل إلى عدة أسابيع، ولكن مما هو جدير بالذكر أن هذا الشعور مؤقت، ومعتدل يمكن تحمله.
  • الطبيب المختص والمعالج هو الوحيد الذي يمتلك القدرة في تحديد المدة الزمنية التي بين كل جلسة، وذلك بنا يتناسب مع طبيعة البشرة، حتى لا يؤدي إلى ظهور بعض النتائج السلبية المضرة.
  • الفترة ما بين الجلسات قد تكون سنة كحد أدنى، ومن الممكن أن تصل إلى عدة أعوام.

مما هو جدير بالذكر أنه لا يمكن الخضوع لجلسات جهاز ألثيرا لعلاج التجاعيد وشد ترهلات البشرة، إلا بعد استشارة الطبيب المختص والمعالج لمثل هذه الحالة، فهو الشخص الوحيد الذي يمكن أن يحدد ما إذا كان الشخص يخضع لتلك الجلسات أم لا، وذلك بعد توقيع الكشف حتى يتم التأكد من عدم تعرض المريض للآثار الجانبية الضارة.