حديث عن العام الهجري الجديد مع قرب العام الجديد 1444، حيث هناك كثير من الاحداث التي لها اهميتها عند المسلمين، والتي تجعلهم يحتفلون بمثل هذه الأيام، ومن بينها راس السنة الهجرية الذي يعتبر من أهم الاحداث الاسلامية التي جعلت للمسلمين تقويماً هجرياً يحتوي على جميع الاحداث الخاصة بالمسلمين، واصبح من السهل معرفة الايام والاشهر المختلفة وفق التقويم القمري، لذلك سوف نقدم لكم الان عبر هذا المقال حديث عن العام الهجري الجديد مع قرب العام الجديد 1444.

حديث عن العام الهجري الجديد

في كل عام هجري جديد نتذكر مستوى كل حديث، لان هذا الحدث يعتبر من الاحداث الفريدة في تاريخ الانسانية، والذي استطاع ان يغير مجرى التاريخ والتعليم والايمان وجهادا، فهو من الاحداث العظيمة ذو مكانة كبيرة في الدين الاسلامي والذي كانت بدايته في نزول القران الكريم، ومثل امر التبليغ بالدعوة، لهذا فان الحديث عن العام الهجري الجديد كبير يمكن ان نتعرف عليها بشكل كبير.

ومن هاجر مع النبي صلى الله عليه وسلم هم الصفوة المختارة المؤمنة ولهم الفضل القويم والكبير في نشر الدين الاسلامي، فقد هاجر البعض مع رسولنا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم خوفا من بطش واذى المشركين من قريش، وهاجروا لنصرة الدين وتثبيتا لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد قال تعالى: (الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله) وقال تعالى: (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم). يكفي من هاجر مؤمناً متبعاً للرسول، باذلاً المال والنفس في سبيل الله راضياً مخلصاً قوله تعالى: (إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله).

هذا الحدث الكبير بداية من التأريخ يعود لراي عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان هناك حوار بين الصحابة حول اختيار موعد للتاريخ الاسلامي، والذي انتهى باختيار اول شهر محرم بداية للتاريخ الهجري، حيث ان هذه الهجرة فرقت بين الحق والباطل، وبشهر المحرم لانه منصرف الناس من حجهم، فهذا الاسلام له اعمال عظيمة استطاع تحقيقها، والتاريخ الهجري من اجل تقويم هذه الاعمال العظيمة التي كثرت بعد الهجرة النبوية الشريفة.

حيث كانت بداية الهجر هي لاصلاح هذا الحال، حيث ان مبعثه صلى الله عليه وسلم هو البداية الاولى لاصلاح هذا الكون، ومن الاقدار ان كان يوم مولده في اليوم الثاني عشر من ربيع الاول وهو نفس يوم وصوله الى المدينة المنورة مهاجرا.

فكل الغزوات والفتوحات التي غزاها الرسول صلى الله عليه وسلم، وجميع الفتوحات الاسلامية في عصر الخلفاء الراشدين انطلقت من يثرب المدينة المنورة حاليا موطن الهجرة.

شاهد أيضا: دعاء السنة الهجرية الجديدة 1444

كيف نستقبل العام الهجري الجديد 1444

الاول من شهر محرم من كل عام هجري هو اليوم الاول للعام الهجري يتم الاحتفال للامة العربية والاسلامية براس السنة الهجرية، حيث يستذكر المسلمون في هذا اليوم المبارك خروج النبي صلى الله عليه وسلم من مكة الى المدينة بسبب اذى قريش له، وقد استقبله اهل يثرب بالتهليل والترحيب والغناء وبه يبدا تاريخ اسلامي وتقويم خاص بالمسلمين وهو التقويم الهجري لذا نتحدث عن حديث عن العام الهجري الجديد .

تحتفل الشعوب على اختلاف العادات، حيث اصبح العام الهجري كمناسبة دينية واجتماعية لها الكثير من الطقوس الخاصة يحتفل بها بعض الناس والدول، ويتبادل المسلمون التهاني بالعام الهجري الجديد والاجتماع من اجل حضور المحاضرات الدينية والدروس التي تتحدث عن السيرة النبوية الشريفة والهجرة النبوية، التي تروي احداث الهجرة ومعاناة الرسول صلى الله عليه وسلم في فترة الهجرة، لبدء عصر الاسلام الجديد، وهو ما سوف يتتخلل المحاضرات احتفالا يتم تقديم الحلوى والقهوة خلال هذه المحاضرات، كما يقوم البعض بالفقرات المختلفة والمسابقات والدينية، ويكثر فيها الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الجلسات.

في التقويم الهجري الجديد يعتبر الاول من شهر محرم وهو اليوم راس السنة الهجرية، وهو يعتبر يوم هاجر الرسول الكريم محمد صلىالله عليه وسلم مع رفيق دربه ابو بكر الصديق من مكة المكرمة الى المدينة المنورة لبدء عهد جديد للاسلام وفق احتفال اجتماعي يتذكره جميع المسلمين.

يعتبر هذا اليوم من الايام العزيزة عن كل المسلمين في شتى بقاع الدنيا، حيث ان هذا الامر يعتبر بمثابة انتصار كبير وقوي للمسلمين على المشركين، حيث يعتبر عند المسلمين بمثابة ضربة قاضية للشرك والمشركين، وهو الامر الذي يعتبر المرحلة الفاصلة في انتشار الدعوة الاسلامية، وانتشارها على القبائل العربية المختلفة والتي تعتبر ذات تقوية شوكة المسلمين.

السنة الهجرية تبدا في كل عام بالاول من محرم، بعد التحقق من القمر ثبوت هلال شهر المحرم، وقد اتخذ الفاروق عمر بن الخطاب من يوم هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة الى المدينة المنورة ليكون بداية العام الهجري.

مظاهر الاحتفال بالعام الهجري لدى المسلمين

يحتفل المسلمون في كل عام بالعام الهجري من خلال الصلاة والتدارس وكثرة الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، وايضا تقوم بعض الناس بالصيام، وعمل ندوات دينية من اجل شرح يوم الهجرة وصعوبته والمؤاخاة بين الانصار والمهاجرين، فهو من المظاهر المهمة بالنسبة للكثير من الاشخاص خلال العام الهجري لدى المسلمين، فهذا العام الهجري هو بداية الحياة التي فيها انتشر الدين الاسلامي، ويجب على كل المسلمين ان ياخذو العظات والعبرات والدروس في هذا اليوم ويتعرفوا على هذا الدين العظيم القويم كما فعل رسولنا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضا: رسائل تهنئة بالعام الهجري الجديد 1444

فالهجرة بدات بسبب اشتداد ايذاء الكفار لاصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتم التنكيل بعدد كبير منهم، كما تم قتل من الصحابة الكثير منهم، فهناك محاولات كبيرة من الكفار لايذاء النبي صلى الله عليه وسلم، رغم محاولات النبي صلى الله عليه وسلم صد الكفار وقد دعاهم الرسول الى الهجرة من مكة، وهذا الامر الذي كان بداية العام الهجري الجديد 1444 الذي يبدا خلال ايام قليلة، هذه الايام العظيمة علينا ان نتعرف عليها ونعيشها كاملة نتدارس الحياة التي عاشها الرسول صلى الله عليه وسلم من اجل رفعة هذا الدين العظيم دين الاسلام القويم، الذي بعثه الله رحمة للناس وهداية لهم من طريق الباطل الى طريق الحق والهداية، ويعتبر التقويم الهجري الجديد هو الاول من شهر محرم وهو يوم راس السنة الهجرية، وهو اليوم الذي هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم مع ابو بكر الصديق من مكة الى المدينة المنورة، من اجل بداية عهد جديد للاسلام، لهذا فقد كان هذا اليوم احتفالا اجتماعيا يتذكره جميع المسلمين من خلال تدارس السيرة النبوية الشريفة والهجرة النبوية، وهو الامر الذي من شانه ان يتعرف المسلمين فيه على الكثير من المعلومات التي عاشها الرسول من اجل هذا الدين القويم.