كيف ارجع حاسة الشم والتذوق، إن من أعظم النعم التي منحها الله للإنسان، هي حاسة الشم والتذوق، تلك الحواس التي من خلالها نتذوق طعم الحياة والوانها، فذلك اللسان الذي يتذوق ألذ وأطعم المأكولات والمشروبات، وذلك الأنف الذي خلقه الله لنسافر من خلاله مع أجمل الروائح وكأننا في الجنة، ولكن ما يحزن الانسان أن يفقد هذه الحواس، فتصبح الحياة معتمة، لا تتذوق ولا تشم تلك الحياة الجميلة، في هذا المقال سوف نتعرف على أهم العوامل والأسباب التي تؤدي لفقد حاسة الشم والتذوق، وكيف يمكننا الحفاظ على هذه الحواس، لتنعرف معاً على كيف ارجع حاسة الشم والتذوق.

حاسة الشم

حاسة الشم، تعتبر إحدى حواس الإنسان الخمسة والعضو المسئول عنها هو الأنف، حيث يحتوي الأنف على مستقبلات حسية تستقبل الروائح وترسلها إلي الدماغ ليتم تحليلها والتعرف عليها.

آلية عمل حاسة الشم

يحتوي الجزء العلوي من الأنف على الكثير من المراكز الحسية المكونة لبداية العصب الشمي: حيث تتعرف هذه المراكز على الروائح والمواد الطيارة التي تصله، فتوم هذه المراكز المرتبطة بالدماغ بإرسال إشارات للدماغ فيقوم الدماغ بالتعرف على الروائح.

شاهد أيضا: متى تعود حاسة الشم والتذوق بعد كورونا

أسباب فقد حاسة الشم

هناك العديد من الاسباب التي تؤدي إلي فقد حاسة الشم، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • تعتبر فقد حاسة الشم من أهم العوامل المصاحبة للرشح الحاد والأنفلونزا حيث يحدث احتقان في الانف، ولكن سرعان ما ينتهي الرشح والأنفلونزا ويعود الأنسان لوضعه الطبيعي.
  • التهاب الجيوب الأنفية نتيجة الحساسية المفرطة وهذا يتطلب علاج مضاد حيوى.
  • التعرض إلي هواء ملوث لفترات طويلة يؤثر بشكل كبير على حاسة الشم وهذا يتطلب علاج.
  • قد يصاب الإنسان بورم حميد في منطقة الجيوب الأنفية مما يؤدى الى غلق مجري التنفس وهذا يتطلب تدخل جراحي.
  •  يعتبر التعرض لإصابات قوية في منطقة الرأس من الأسباب الرئيسية في فقدان حاسة الشم، إذ إن ضربة قوية عليه قادرة على أن تصيب البصلة الشميّة بالضرر، وهذا بدوره يؤدي إلى تعرض الألياف العصبية الرشيقة للتعرّي، فيصبح الأنسان يعاني من فقدان حاسة الشم.
  • العمليات الجراحية في الأنف تعمل في بعض الأحيان على فقدان حاسة الشم وقد تكون مؤقتة أو دائمة.
  •  استنشاق غازات كيميائية سامة، مثل: المبيدات الحشرية.
  • يعتبر التقدم في العمر من العوامل التي تزيد من فرص فقدان حاسة الشم.
  • كثرة تناول المضادات الحيوية لها دور عكسي في بعض الأحيان في فقدان حاسة الشم.
  •  الإصابة بمرض الزهايمر والشلل الرعاش والتصلّب اللويحي المتعدد وغيرها.
  • الأطعمة الغير صحية لها دور في فقدان حاسة الشم، إذ أن مكونات الأغذية الغير صحية تؤثر على الأعصاب.
  • تؤثر الهرمونات بشكل كبير على الحواس ومنها الشم ولهذا فإن اضطراب في مستوى الهرمونات قد يؤثر على حاسة الشم.
  •  العلاج الإشعاعي لمرض السرطان في الرأس يؤثر على حاسة الشم.

طرق الحفاظ على حاسة الشم

تعتبر حاسة الشم من أهم الحواس ولهذا نحتاج أن نحافظ على عليها، ومن هذه الطرق:

  • الوضوء لكل صلاة يعتبر من أهم العوامل التي تحافظ على حاسة الشم، بسبب توصية النبي صلى الله عليه وسلم، في المبالغة في الاستنثار.
  • تناول الأغذية الغنية بعنصر الزنك الضروري لدعم وتقوية حاسة الشّم ومن هذه  الأطعمة الغنية به البقوليات، وبذور عباد الشمس، والعدس، واللحوم والأطعمة البحرية.
  • غسل الأنف بالمحلول  الملحي، والذي يعمل على التخلص من الأتربة وملوثات الأنف، كما يعمل على التخلص من الإفرازات المخاطية.
  • ممارسة الرياضة بشكل دوري، لأنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، والتي بدورها تحسن من أداء حاسة الشّم.
  • تجنب التدخين، فهو يضعف حاسة الشم نتيجة قتله للسيالات العصبية التي تنقل الرائحة من الأنف للدماغ.
  • البعد عن الأطعمة الحارة التي تزيد من إفراز المادة المخاطية.
  • شرب الماء بكثرة للحفاظ على درجة معينة من الرطوبة داخل الأنف.

ملاحظة: إن اتباع طرق الحفاظ على حاسة الشم يؤدي إلى استعادة حاسة الشم، مع استعمال الأدوية إذا تطلب الأمر.

شاهد أيضا: وضح العلاقة بين الزنك وحاستي الشم والتذوق

حاسة التذوق

تعتبر من أهم الحواس فيها يشعر الأنسان بجميع أنواع الطعام الحلوة، الحامضة، والمالحة، المرة، والأومامي، ويقوم اللسان بتذوق جميع هذه الأطعمة بمختلف نكهاتها.

آلية عمل حاسة التذوق

تعتبر صفة التذوق هي الإحساس الناتج أو المثار عندما تتفاعل مادة في الفم كيميائيًا مع خلايا مستقبلات التذوق الموجودة على براعم التذوق في تجويف الفم ومعظمها موجود على اللسان، حيث يحتوي اللسان على مستقبلات تذوق على براعم التذوق وغيرها من المناطق مثل السطح العلوي للسان واللهاة، تعتبر القشرة التذوقية في الدماغ هي المسؤولة عن إحساس التذوق، يُغطى اللسان بآلاف النتوءات الصغيرة التي تسمى الحليمات، والتي يمكن رؤيتها بالعين المجردة، توجد داخل كل حليمة المئات من براعم التذوق.

اسباب فقد حاسة التذوق

هناك العديد من الأسباب التي تئثر على حاسة التذوق، وقد يكون التأثير مؤقت أو دائم ومن هذه الأسباب:

  • الإصابة بمرض معين أو عدى تؤثر على الخلايا العصبية في الدماغ المسئولة عن التذوق.
  • أمراض الدماغ تؤثر على حاسة التذوق، كما ان إجراء عمليات جراحية في الأنف قد تؤثر على حاسة التذوق.
  • مرض السكري يؤثر على التذوق، كما أن مشاكل الغدة الدرقية تؤثر على التذوق.
  •  مشاكل الجهاز التنفسي مثل الزكام والأنفلونزا تؤثر على حاسة التذوق.
  •  مشاكل الأسنان من التهاب في ضرس العقل أو التهاب في اللثة يؤثر على حاسة التذوق.
  •  الالتهابات التي تصيب الأذن وخاصة الأذن الوسطى.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي يفقد الإنسان حاسة التذوق.

الأعراض الجانبية لفقدان حاسة التذوق

على الرغم من أن فقدان حاسة التذوق من الأمور المتعبة نفسيا للإنسان إلا أن هناك بعذ الأعراض الجانبية الصعبة ومنها:

  • اضطرابات في الوزن نتيجة عدم التأقلم مع طعم الطعام.
  • الإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب.
  • الإصابة ببعض الأمراض نتيجة عدم معرفة طعم الطعام من (حلو، مر، حامض، مالح).
  • زيادة فرص احتماليّة الإصابة بأمراض القلب.
  • احتماليّة التعرّض للإصابة بداء السكر.
  • عدم القدرة على الاستمرار بأنظمة التغذية.

طرق الحفاظ على حاسة التذوق

  • عدم أكل الأطعمة الحارة جدا.
  • عدم أكل الأطعمة المالحة جدا.
  • عدم التعرض لإصابات الوجه.
  • تجنب الألعاب التي لها علاقة بالفم والرأس.

شاهد أيضا: افضل أغذية لعلاج وتقوية الاعصاب

فيروس كورونا وفقدان حالتي الشم والتذوق

مع بزوغ مرض كورونا وظهور أعراض متعددة على المرضى، فكان من هذه الأعراض فقدان حالتى الشم والتذوق عند الإنسان المصاب بفيروس كورونا، ومع خضوع المرضي للعلاج يبدأ الإنسان في استعادة هذه الحواس تدريجيا، حتى تعود للعمل كما كانت في حالتها الطبيعية.

وفي الختام نكون قد وقفنا على أهم الأمور المتعلقة بحاسة الشم والتذوق وقد تعرفنا على أسباب فقد هذه الحواس وطريقة الحفاظ عليها، كما ووضحنا علاقة فيروس كورونا بفقدان حاستي الشم والتذوق ونكون بهذه الخاتمة قد أجبنا على سؤالنا كيف ارجع حاسة الشم والتذوق، ونفيدكم أن موسوعة المحيد قد فتحت باب الرد على استفساراتكم وآرائكم ودمتم بخير.