دعاء احتجاب الأمير ‘دعاء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام’ دعاء يقيك من الحسد ويقيك من الخوف ويوفقك في كل عمل تنويه ينصح بقرائته كل يوم فهو مجرب وسترى فيه كل خير خصوصا في الرزق والتوفيق، حيث يعتبر الدعاء هو طلب اي شيء من الله ويستجاب ذالك الدعاء بإذن الله عز وجل.

دعاء الاحتجاب لامير المؤمنين

اِحتَجَبتُ بِنورِ وَجهِ اللهِ القَديمِ الكامِل وتَحَصَّنتُ بحِصِنِ اللهِ القَوِيّ الشّامِلِ وَرَمَيتُ مَن بَغى علىَّ بِسَهِمِ الله وَسَيفِهِ القاتِلِ اَللّهُمَ يا غالباً عَلى اَمِرِه ويا قائمِاً فَوقَ خَلقِهِ وَيا حائلاً بَينَ المَرءِ وَقَلَبِهِ حُل بَيني وَبَينَ الشيَطانِ وَنَزغِهِ وَبينَ ما لا طاقَةَ لي بِهِ مِن اَحدٍ مِن عِبادِكَ كُفَّ عَنّي اَلسِنَتَهم وَاغلل اَيَديَهم وَاَرجُلَهم
وَاجعَل بَيني وَبَينَهم سَدّاً مِن نورِ عظمتِكَ وَحِجاباً مِن قُوَّتك وَجُنداً مِن سُلطانِكَ فَاِنَّكَ حَيَّ قادِرٌ اَللهمَّ اغشَ عَنّي اَبصارَ الناظِرينَ حَتى اَرِدَ الموَارِدَ وَاغشَ عَنّي اَبصارَ النورِ وَاَبصارَ الظّلمِةَ وَابَصارَ المريدينَ لَي السّوءَ حَتّى لا أُبالي مِن اَبصارِهِم
يَكادُ سَنا بَرقه يَذهَب بِالأبصارِ يقَلّب اللهُ اَللَيلَ وَالَّنهارَ اِنَّ في ذلِكَ لَعِبرة لاِولى الأبصارِ بِسمِ الله الرَحمَن الرحَيمِ كهيعص كفايتُنا وهو حسبي بِسمِ الله الرَحَمن الرَحيمِ حمعسق حمايتُنا وهو حسبي كَماءٍ اَنزَلناهُ مِنَ السَّماءِ فاختَلَطَ بِهِ نَباتُ الأرضِ فَاَصبَحَ هَشيماً تَذروهُ الرّيِاح
هوَ اللهُ اَلَذي لا اِلهَ اِلا هوَ عالم الغَيب وَالشهادةِ هوَ الرَّحمن الرحَيمُ يَومَ الأزِفةِ اِذَا القُلوبُ لَدَى الحَناجِرِ كاظِمينَ ما للِظالمِين مِن حَميمٍ وَلا شَفيٍع يُطاعُ عَلِمَت نَفسٌ ما اَحضَرَت فَلا اَقسِمُ بِالخُنَّس الجَوارِ الكُنسَِ وَاَللّيِل اذِا عَسعَسَ وَالصُّبحِ اِذا تَنَفَّسَ
ص وَالقُرانِ ذي الذِكِر بَل الَذينَ كَفَروا في عِزةٍ وشِقاق (شاهَتِ الوُجوهُ) ثلاث مرات وَكَلَّتِ الألسُنُ وَعَمِيَتِ الأَبصارُ اَللهُمَّ اجعَل خَيرَهم بَينَ عَينَيهِم وَشَرَّهُم تَحتَ قَدَمَيهِم وخاتَمَ سُلَيمانَ بَينَ اَكتافِهِم فَسَيَكفيكَهُم الله وَهوَ السَّميعُ العَليم ص
صِبغَةَ اللهِ وَمَن اَحسَن مِنَ اللهِ صِبغَة كهيعص اكِفِنا حمعسق احِمِنا سُبحانَ القادِرِ القاهِرِ الكافي وَجَعَلنا مِن بَينِ ايِديهِم سَداً ومَنِ خَلفِهم سَدّاً فَاَغشَيناهُم فَهم لا يبصِرونَ صمٌ بكمٌ عميٌ فَهم لا يعقِلونَ اولئكَ الّذَينَ طَبَعَ اللهُ عَلى قُلوِبهِم وسَمعِهِم وَاَبصارِهِم واوُلائِكَ هُم الغافِلوُنَ تَحَصَّنتُ بذِيِ الُملكِ والمَلكَوتِ.

وَاعتَصَمتُ بذِي العِزِ وَالعَظَمِة والجَبَروتِ وَتَوَكَّلتُ عَلى الحَيّ الّذي لا يَموت دَخَلتُ في حرِزِ اللهِ وَفي حِفِظِ اللهِ وَفي اَمانِ اللهِ مِن شَرّ البَريَّة اَجمَعين كهيعص حمعسق ولا حَولَ وَلا قُوَّة إلا باِلله العِلي العَظيِم وَصَلى اللهُ عَلى محُمدٍ وَآلِهِ الطاهِرينَ بِرَحمَتِكَ يا اَرَحَمَ الراحِمينَ.

فوائد الدعاء

تعبُّد الله عزّ وجل بها والتقرّب إليه.

بيان الضعف والعجر والافتقار لله سبحانه وتعالى.

التضرّع واللجوء لله جل جلاله.

حصول الأجر والثواب بتطبيق هذه العبادة.

شرفٌ وعزٌ للمؤمن لوقوفه على أعتاب الكريم المعطي، فهناك من يُذِلُّ نفسه لبشر.

ردّ البلاء ورفعه، وردّ سوء القضاء والمِحن والمكاره والمصائب.

سببٌ للحصول على المطلوب وتيسير الأمور. ذكر الله تعالى والابتعاد عن الغفلة.

الاعتماد على الله تعالى وحده والتوكل عليه فبيده وحده مقاليد الأمور.

بث الشكوى والهموم لله تعالى ومن ثم تنزّل الراحة والسكينة والطمأنينة.

انشراح الصدر وتفريج الهموم. حياة للقلوب ونور للوجوه. جلب الرزق.

زيادة الإيمان بالله تعالى وبقدرته.

أوقات اجابة الدعاء

الثلث الأخير من الليل؛ حيث يخلو العبد بربّه ويُناجيه والناس نيام، وفي هذا الوقت يتنزّل الله سبحانه وتعالى نزولاً يليق به إلى السماء الدنيا وينادي عباده لدعائه وإجابتهم.

ساعةٌ من يوم الجمعة، وقيل هي الساعة الأخيرة قبل غروب شمس ذلك اليوم.

ليلة القدر أعظم ليالي الدهر. السجود في الصلاة؛ فأقرب ما يكون العبد من ربّه وهو ساجد.

الوقت بين الأذان والإقامة. يوم عرفة أعظم أيام الحج.

أثناء السفر. عند إفطار الصائم وذلك كل يوم من أيام شهر رمضان.

عند نزول الغيث. عند التحام الجيوش والتقائها واحتدام المعركة

الدعاء هو من اعظم العبادات التي يتقرب العبد به الى الله عزوجل، حيث فيه تضرع وتذلل الى الله، وايضاً بيان ضعف وعجز بشري، وخضوع وذل الى يدي الله سبحانه وتعالى وايضا افتقار الى الله، حيث ان العبد مأمون بالدعاء وموعود بالاجابة عاجلا ام اجلاً، دمتم بخير

Mozilla/5.0 (compatible; bingbot/2.0; +http://www.bing.com/bingbot.htm)