هناك الكثير من الشخصيات البارزة, والتي ظهرت منذ العصور القديمة, والتي كانت لها الكثير من الأعمال الأدبية التي تناقلت عبر العصور الكثيرة, والكثير من الفرسان الذين لا زالت قصصهم البطولية الكثيرة تتناقل عبر الأزمان والعصور, وتنقلها كتب التاريخ على مدار العصور, واليوم من خلال مقالنا “معلومات عن عنترة بن شداد شاعر المعلقات”, سنقدم لكم فارساً جديداً, وشاعرا قوياً, تميز بالكثير من الصفات, التي جعلت منه أسطورة تاريخية, تتناقل قصصها عبر العصور والتاريخ, عنترة بن شداد الفارس المغوار, والشاعر الذي اشتهر بالكثير من الأبيات الشعرية الجميلة, والتي تناقلت عبر الأجيال السابقة .

عنترة بن شداد في سطور

ولد عنترة بن شداد في شبه الجزيرة العربية, في القرن السادس الميلادي, وقد شارك عنترة في الكثير من الحروب, ومن أهم هذه الحروب, داحس والغبراء, ويعود نسب عنترة بن شداد الى معاوية بن قِراد بن مَخزوم بن رَبيعة بن عَوذ بن مالك بن غَالب بن مَضر .

ولد عنترة بن شداد في بيت عربي, وكان لأب عَربي و أم حَبشية, حيث كان قبيح الوجه, يمتلك وجهاً عبوساً, وشعراً مجعداً, غير أنه كان يمتلك جسم ضخم جداً, وكان يشبه أبيه بشكل كبير, حيث كان أبيه أسود البشرة, ذو شعر مجعد .

كان من الشعراء المبجلين, والذي اشتهر بالكثير من القصائد الشعرية, وكان يتصف بشعر المعلقات, حيث كان له معلقة مشهورة, تم تعليقها على الكعبة المشرفة, والتي كانت بعنوان ((هل غَادر الشُعراء من مَتردم)), وهناك الكثير من أبيات الشعر الشهيرة لعنترة بن شداد, والتي اشتهر بها, وانتقلت بين القبائل العربية هذه الأبيات الشعرية .

قصة عنترة وعبلة

عرف عن عنترة بن شداد حبه الشديد لابنة عمه عبلة, حيث كتب في حبها الكثير من القصائد الشعرية, والتي يتناقلها الأحباء اليوم في عصرنا الحالي, وكان يرغب بالزواج منها, ولكن رفض عمه للزواج كان سباقاً, حيث حاول الكثير الزواج بعبلة, ولكن عمه كان يرفضه بشكل قطعي, والسبب وراء رفض عنترة من قبل عمه, كونه عبداً أسود البشرة, وعندما وافق عمه على زواج عنترة بن شداد من ابنته عبلة, بدأ بطلب الطلبات التعجيزية, والتي كان يطلبها من عنترة للزواج من ابنته عبلة, ومن هذه الطلبات مهر لعبلة ابنته قُدر بألف ناقة من نوق النعمان, وعندها حاول عنترة الحصول على النوق, وقع في الأسر وتعرض للكثير من الأذى والصعوبات الكثيرة .

عاد عنترة لعمه بعدما حصل على النوق المطلوبة مهراً لعبلة, ولكن عمه كان يماطل في عنترة, حتى جعل من عبلة جائزة لمن يأتي له برأس عنترة, وهناك بعض الناس من قالو أنه تمكن من الزواج بعبلة, وهناك أيضاً العديد من الناس الذين قالوا بأنه تم قتله على يد فارس .

مقتل عنترة بن شداد

قتل عنترة بن شداد على يد فارس من قبيلة طيء في عام 608م, حيث كان يناهز عمره التسعين عاماً, ومن بعد مقتله انتشرت الأبيات الشعرية, والقصائد التي كان يكتبها في حياته للناس, كما وانتشرت أعماله الأدبية التي كان يكتبها, ويتغزل بها في عبلة ابنة عمه من حبه الشديد لها .

وهناك الكثير من الفرسان والشعراء, الذين تركوا أثراً طيباً بعد مماتهم, حيث وصلت أعمال عنترة بن شداد الأدبية الى كل المناطق المحيطة في الجزيرة العربية, والتي تناقلتها الكثير من القبائل العربية, والتي أيضاً ضربت بها الكثير من الأمثال التي مدحت هذه الأعمال, ومدحت هذا الفارس المغوار, في مَقال اليوم “معلومات عن عنترة بن شداد شاعر المعلقات”, قدمنا لكم فارس عربي شجاع .

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)