القوم هو عبارة عن جماعة من الرجال، حيث تطلق على جماعة من الافراد وان قوم النبي من بعث فيهم وقوم الرجل اي اقاربه، حيث ظهرت العديد من الحضارات في بلد الشرق والتي ارسل الله لها انبياء للعبادة وارسلهم الله ليدعو الى الصراط المستقيم ومنهم من كذبوا وحاولو قتل الرسل ومنهم من من نفي الى بلاد اخرى، حيث احلت عليهم العديد من العقوبات ولم يبقى منهم الي اثر ولا من حضاراتهم، ومن ذلك الاقوام قوم نوح وقوم لوط، حيث ان قوم لوط هو قوم النبي لوط عليه السلام، حيث ارسله الله عز وجل من اجل تقديم الرسالة الى قومه ومن اجل هدايتهم الى الصراط المستقيم.

قوم لوط عليه السلام

ان قوم لوط هو قوم النبي لوط او هو امة سدوم وهو اقيم على حدود فلسطين وذلك في اقصى البحر الميت، حيث ان شركهم بالله كان كبيرجدا وذلك في الجريمة الاخلاقية وكانوا يأتون الفاحشة والمنكر ووصلوا الى الشذوذ الجنسي وكانوا يأتون بالرجال وذلك يخالف الدين والشرع والفطرة، حيث بلغ فيهم الكفر والانحطاط الاخلاقي، حيث اتاهم النبي لوط عليه السلام يدعوهم الى الدين الاسلامي والرجوع عما يقوموا به من كفر وعصيان بالله عز وجل قال الله تعالى: (“وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ ﴿80﴾ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ)، حيث انهم كذبوا سيدنا لوط وعاندوه وقد استمروا على الخبائث ولا يستمعوا لاي ناصح وكانت النتيجة ما جائهم من عذاب من الله عز وجل.

حياة سيدنا لوط مع قومه

آمن سيدنا لوط بعمه ابراهيم وهاجر معه، حيث كانت نبوة سيدنا لوط الى اهل سدوم وعمورة وقد دعا قومه ونصحهم ان يهاجروا ما هم عليه من سوء وايضا انذارهم بالعاقبة  وما هم فيه من شرور، وكان قوم لوط هو قوم شذوذ جنسي يأتون الرجال شهوة دون النساء وايضا يقوموا بالجهر في شذوذهم ويأتون المنكر علنا دون مخافة الله عز وجل، وكان قوم لوط يقطعون الطرق ولا يدعون اي مسافر او اي تاجر يمشي السبيل الا قد اذوه وقد اعتدوا على اشيائه وسرقوه، وكان قومه يجبون بقولهم:” أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون “.

آثار تدل على عقاب الله لقوم لوط

بينت العديد من المعلومات والابحاث عن تواجد حمم بركانية والعديد من الطبقات في المكان والذي يدلل على تعرض المكان الى الانفجارات البركانية وذلك كما اتي في كتاب الله عز وجل، حيث دللت الايات على حدوث الانكسارات وايضا الانزلاقات وخروج العديد من الحمم البركانية وذلك بينه علماء الاثار، وقد اكتشف العلماء منذ القدم تلك المكان تحت البحر الميت ومليئ بغازات ومنها الميثان المشعة وتلك الغازات ادت الى وقوع المدينة بأكملها تحت البحر.

قد ارسل الله عز وجل رسل من الملائكة وذلك ليهلكوا قوم لوط وايضا قيام تلك الملائكة بزيارة النبي ابراهيم عليه السلام من قبل وقد تم اخبارهم بالمهمة التي قد اتوا من اجلها وقد بشروه بغلام من سارة وقد سمي بإسحاق ومن وراء اسحاق يعقوب، حيث ارسل الله عز وجل سيدنا يعقوب لينشر الاسلام على قومه الذي قد وضعوا الفاحشة في البلاد.