من هو معتز الجبوري، في ظل ما يعيشه العالم الآن من مكافحة للإرهاب، والتنظيمات الإرهابية التي عاثت في الأرض فسادًا، وبغض النّظر عمّن يُحرّكها، ومن المستفيد الأول من ذلك، هناك الكثير من الأرواح البشرية التي أُزهقت بدون وجه حق، وبدون أي ذنب اقترفته، ليس إلا انّها سكنت في الأماكن التي يحدث بها النزاع، أو التي نُقلت إليها النزاعات والصراعات بين اي من الدّول الكبرى وأخرى منها، فإنّ المدنين هم في نهاية المطاف من يتحمّل عواقب الحروب، سواء الحروب الأهلية، أو الحروب الخارجية، أو أي من النزاعات والخلافات التي تنشأ بين الدّول والجماعات.

كانت الأسماء التي تمّ تداولها بين الفينة والأخرى في الإعلام والتي تورّط أصحابها بقضايا إرهابية، وتنفيذ عمليات من تفجيرات، واغتيالات وغير ذلك هي الأسماء التي أولاها الإعلام العربي المصغّر الكثير من الاهتمام، وها هو اسم معتز الجبوري، على مدار العشر أعوام الماضية، كان واحدًا من الأسماء اللامعة، التي تمّ التركيز عليها، وتمّ تسليط الضوء على كل ما يُقدم على فعله، أما اليوم، فقد تمّ الإعلان عن مقتل معتز الجبوري، أو اغتيال معتز الجبوري إن صح التّعبير، ذلك في الكثير من الصحف العربية، والعالمية، دعونا نتعرف سويًا من هو معتز الجبوري، وما هي قصة معتز الجبوري.

ما هي قصة معتز الجبوري

معتز الجبوري هو اسم تمّ توجيه الكثير من التّهم إليه، على رأسها تهم التنظيم والتّجهيز والإعداد في تنظيم داعش، الذي كان قد سيطر على الكثير من الأماكن في العراق، أو ولاية العراق كما أطلقوا عليها، وأطلق عليه من قبل الكثير من الجهات ” مُهندس القتل”.

بحسب ما تمّ إعداده من تقارير صحفية، فإنّه مهندس القتل عند تنظيم الدّولة الاسلامية في العراق والشام، وهو المنفذ الأول لأفكار قد تبناها التنظيم على مدار سنوات، حيثُ تفنن في ابتكار الكثير من الأساليب القتالية الوحشية، ذلك في تنفيذ العمليات التي هي عمليات قتل واغتيال، وهذه كانت الصفة التي اتّسم بها على مدار السنوات التي ظهر فيها.

كان معتز الجبوري يشغل منصب ” مُعاون ” لـ زعيم داعش، وأيضًًا كان مسؤولًا عن التنسيق للعمليات الارهابية الخارجية، أو التخطيط لها ولتنفيذها أيضَا، وهو الرجل الثالث لدى داعش، ومقرب بشكل كبير من الزعيم الجديد ” عبد الله قرداش” .

من هو معتز الجبوري

أفاد فاضل أبو رغيف، الخبير في شؤون الجماعات المسلحة بأنّ معتز كان أحد طلاب الجامعة، وكان ذو شخصية منفتحة، ولكنّ الجماعات المسلّحة قد استطاعت أن تغرر به، وما كان منه إلا ان انقلب فجأة، وتغير حاله 180 درجة بل أكثر، فيما أكّد بأنّ جميع أفراد عائلة الجبوري ينتمون الآن إلى تنظيم داعش، وتتبنى وتُؤمن بكافة الأفكار التي يُؤمن بها وينظّر لها.

معتز الجبوري من مواليد العام 1984، ولد في محافظة صلاح الدي، أمه اسمها فانوس ضيف، وزوجته ” سحاب عبد تركي” وبدأ حياته في المحافظة ذاتها، في منطقة الساحل الأيسر قضاء الشرقاط، اما قبل أن يُقتل كان يتنقل ما بين العراق وسوريبا.