هل يشترط الطهارة في السعي، السعي هو أن يبدأ الحاج بالصفا وصولاً إلى المروة وهو ركن من أركان الحج، فالحج هو تجمع المسلمين من جميع أنحاء العالم في مكة في موسم الحج، فالحج ركن من أركان الخمسة التي لا بد أن تتواجد في المسلم، فلتتذكير أركان الإسلام خمسة وهي:

  • بداية من الشهادتان.
  • ثانياً الصلاة.
  • ثالثاً الزكاة.
  • رابعاً صوم رمضان.
  • أخيراً حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا.

فالحج له أركان وواجبات والعديد من المناسك التي يقوم بها المسلم عند الكعبة المكرمة، فلا بد لنا التعرف على أركان الحج وهي:

  • الوقوف بعرفة.
  • طواف الإفاضة.
  • الإحرام.
  • السعي بين الصفا والمروة.

فحديثنا يدور حول موضوع السعي بين الصفا والمروة لما فيه من أهمية كبيرة عند الحجيج، ففيه موضوع يثير الجدل وهو الطهارة عند السعي وذلك ما سنتحدث عنه في الفقرة القادمة.

هل يشترط الطهارة في السعي

الصفا والمروة جبال في المسجد الحرام، فالسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط بداي من الصفا وصولاً إلى المروة فهي تأتي بعد الطواف، يُنسب هذا الركن إلى هاجر عندما كانت تبحث عن الماء لإبنها إسماعيل، حيث أنه إتجه العديد من العلماء إلى وجوب الطهارة في السعي بين الصفا والمروة، فالسعي يأتي بعد الطواف وعند الطواف يكون المسلمين على طهارة، ولذلك وجب الطهارة في السعي بين الصفا والمروة.