اول من امر بجمع الحديث، هذا السؤال الذي اصبح حديث الكثير من الباحثين على الانترنت عن معلومات حول جمع الحديث، فقد تحدثنا سابقا عن جمع القران الكريم لحفظه من الضياع بعد مقتل الكثير من الصحابة الكرام في الحروب ضد الكفار، مع ان الله عز وجل تكفل بحفظ القران الكريم، ولكن الصحابة رضوان الله عليهم امروا بجمع وكتابة المصحف الشريف، واصبح له عدة قراءات فيها بعض الاختلاف، لذا سوف نتعرف اليوم على معرفة من هو اول من امر بجمع الحديث، حيث ان جمع الحديث الشريف كان صعبا بشكل كبير من اجل التعرف على الاحاديث الصحيحة والحسنة والضعيفة وغيرها، لهذا هناك كثير من اهل الحديث لهم دور كبير في كشف الاحاديث الموضوعة والضعيفة التي لا يجب الاخذ بها في حياتنا لضعفها او عدم ورودها عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لذا تابعوا معنا الان معلومات اكثر حول اول من امر بجمع الحديث.

اول من امر بجمع الحديث

اول من امر بجمع الحديث الشريف هو عمرو بن عبدالعزيز.

السنة لم تدون في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وانما كانت محفوظة في الصدور، نقلها الصحابة رضوان الله عليهم من بعدهعم الى التابعين مشافهة، الا ما كان لبعض الصحافة من صحف يدونون عليها بعض ما سمعوه من رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل عبدالله بن عمرو وفكر عمر بن الخطاب في تدوينها ولكنه عدل عن ذلك.

وقد امر عمر بن عبدالعزيز وارسل الى ابي بكر بن حزم عامله وقاضيه على المدينة، فقال: انظر ماكان من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فاكتبه، فاني خفت دروس العلم وذهاب العلماء، ولكنه لم يدون كل ما في المدينة من سنة واثر، وانما فعل هذا الزهري وكان معاصرا لعمر بن عبدالعزيز، وكان يامر جلساؤه ان يذهبوا اليه لانه لم يبق على وجه الارض احد اعلم بالسنة منه، فدون كل ما سمعه من احاديث واقوال للصحابة، غير مبوب على ابواب العلم، ويعتبر الزهري هو اول من وضع حجر الاساس في تدوين السنة النبوية ثم شاع التدوين في الجيل الذي يلي جيه فجمعه بمكة ابن جريج، وابن اسحاق بالمدينة وسعيد ابن ابي عروبة والربيع، والإمام مالك، وبالبصرة حماد، وبالكوفة الثوري، وبالشام الأوزاعي، وهكذا، ثم جاء القرن الثالث، فكان أزهى عصور السنة، فصنفت المسانيد، كمسند الإمام أحمد، ومسند وإسحاق بن راهويه، ثم الصحاح: البخاري، ومسلم، ثم ألفت بعدها السنن لأبي داود، والنسائي، وابن ماجه، والترمذي.