علينا أن نسأل أنفسنا ماذا بعد رمضان إذا ما كُنا قد أردنا الأجر والثواب ونيل الدرجات العليا في الدنيا والآخرة، فلا تقتصر عبادتنا على شهر رمضان وأن نُعزِزها في باقي الشهور بالمواصلة على ذات الدرب في الحِرص على العبادة ما بين صلاة وصيام وقيام وعطف على المساكين والمُحتاجين، فأيام شهر رمضان معدودة وأيام العام كله كبيرة وكثيرة لِمن أراد استغلالها كاملة فلا يُضيع طاعة ويؤدي الصلاة في وقتها جماعة، ويتخلق بالأخلاق الحسنة يحسن إلى الكبير ويعطف على الصغير ومثالاً وقدوة حسنة لأبنائه ومن هم في محيطه، فماذا بعد رمضان هذا ما يجب أن نقف معه بيننا وبين أنفسنا لكي نصِل بأنفسنا إلى بر الأمان يوم الحساب.

ماذا بعد رمضان خطبة

ها قد غادرنا شهر رمضان وتركنا بما قدمنا فيه من تقصير وتهاون في هذه الأيام المباركة، فمنا من أحسن استغلالها ومنا من تهاون فيها وضيعها، وعلينا أن نقف مع الكثير من التساؤلات التي نطرحها على أنفسنا ضمن السؤال الكبير ماذا بعد رمضان ومنها :

  • هل تعلمنا التحلي بالصبر في رمضان
  • هل أحسسنا بالفقراء والمساكين من لا يجدون قوت يومهم
  • هل هذبنا شهر رمضان وعمل على تقويم سُلوكنا.
  • هل ساهم شهر رمضان في عودتنا إلى الله والتوقف عن كل المعاصي
  • هل سنبقى ما بعد رمضان كما كنا في رمضان

إذا وفقكم الله للإلتزام في رمضان فاحمدوه على هذه النعمة واسألوه بأن يُثبتكم طوال أيام العام على الإلتزام بالتعاليم الإسلامية، وجاهدوا أنفسكم في سبيل ذلك فلا تتكاسلوا ولا تتراجعوا وتبقون كما كنتم في رمضان حريصين على أداء كافة الفرائض والنوافل والبحث عما يقربنا إلى الله من أعمال صالحة.

ما بعد رمضان يجب ألا نضيع الصلاة جماعة ولا نضيع أداء الفروض المُختلفة، وأن نخصص أوقات لتلاوة القرآن ونحيي سنة قيام الليل بتخصيص القليل من الوقت للقيام، وأن نتعامل كما لو أن كل الشهور هي شهر رمضان لكي نكون أكثر إلتزاماً وحرصاً على الطاعة فلا نعلم أي عمل صالح يُدخلنا الجنة فلنكثر من الأعمال الصالحة.