متى اسلم ابو قحافة، لكل واحد من الصحابة رضوان الله عليم قصة في اسلامه ونأخذ الكثير من العظات والعبر من قصص اسلام الصحابة رضوان الله عليهم، وسنتحدث اليوم عن الصحابي الجليل ابي قحافة واسمه الكامل هو الصحابي عثمان بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب ويتصل نسبة بنسب الرسول عليه الصلاة و السلام في مرة بن كعب بن لؤي وامة هي قُتيلة بنت أداة بن رياح الى ان تصل إلى عدي بن كعب، ومن الجدير بالذكر ان الصحابي ابي قحافه هو والد الصحابي الجليل ابي بكر الصديق وقد كان ابو بكر يتمنى ان يكون اسلام والده من بداية ظهور الاسلام ولكنه لم يسلم وقتها.

حياة ابي قحافة

يذكر ان الصحابي ابي قحافة اقام كل حياته في مكة المكرمة مسقط راسه ولم يهاجر منها ابدا ولم يقم باي بلاد غيرها وعندما توفي ابنه الصحابي الجليل ابي بكر الصديق ورث من ماله السدس كما ينص الدين الاسلامي ولكن بعد ان ورث قام بإعادة ما ورثة الى ابناء ابي بكر الصديق، وتوفي ابو قحافة في مكة المكرمة في شهر محرم من السنة الرابعة عشر للحجرة وكان عمره وقتها سبعة وتسعون عاما

ما فعلة ابو قحافة يوم فتح مكة

ذكر المؤرخون في كتب السير ان الصحابي ابو قحافة لم يسلم الى يوم ان دخل رسول الله علية الصلاة و السلام فاتحا محة المكرمة وكان وفتها رجل طاعنا في السن قد غزا الشيب يعره عن اخره فكان راسه شديد البياض، وعندما علم ابي قحافة باقتراب جيش المسلمين من مكة المكرمة امر ابو قحافة احدى حفيداته من ابنائه بان تصعد به الى اعلى جبل ابي قبيس وهو احدى الجبال العالية في مكة والمطلة عليها فعندما وصلوا للجبل اخبرته حفيدته ان هناك جيشا كبير في طريقة الى مكة ولم يكن ابو قحافة يبصر وقتها.

عندما علم ابو قحافة باقتراب جيس المسلمين سارع في النزول والرجوع الى بيته ولكن جيش المسلمين دخل مكة قبل وصول ابو قحافة الى بيته، بعدها ذهب اليه ابي بكر الصديق واتى به الى رسول الله فلما راه رسول الله قال “هلَّا ترَكْتَ الشَّيخَ في بيتِه حتَّى أكونَ أنا آتيه”، فقال أبو بكر -رضي الله عنه “يا رسولَ اللهِ هو أحَقُّ أنْ يمشيَ إليكَ مِن أنْ تمشيَ إليه” وعرض رسول الله الاسلام عليه فاسلم.