موعد صلاة العيد في الحرم المكي 1443، انقضى شهر رمضان المبارك وما يفصلنا على نهايته إلا أيام قليلة، عيد الفطر المبارك هو يوم الجائزة يوم الفسحة للمسلمين في دينهم حيث يفطر المسلمون في هذا اليوم إذ يحرم عليهم الصيام في أيام العيد بحسب ما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، ومع اقتراب موعد عيد الفطر بدأ العديد من الأشخاص يتساءل عن موعد صلاة العيد بحسب الدولة التي يعيش فيها، يجدر الإشارة إلى أن موعد عيد الفطر يكون في الرابع والعشرين من شهر مايو الجاري وسيكون اليوم الثالث والعشرين المتمم لشهر رمضان المبارك سائلين المولى عز وجل أن يُعيده علينا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.

موعد صلاة العيد في الحرم المكي 1443

يتساءل المواطنين والمقيمين في المملكة العربية السعودية عن موعد صلاة العيد في الحرم المكي لهذا العام حيث تستقبل السعودية عيد الفطر المبارك يوم الأحد الموافق الرابع والعشرين من شهر مايو الجاري، وسيكون موعد أداء صلاة عيد الفطر المبارك 1443هـ في تمام الساعة الخامسة والثلث صباح يوم الأحد وذلك من بعد شروق الشمس وارتفاعها مقدار رمح.

عيد الفطر عند المسلمين

سمي العيد عيداً لأنه يعود ويتجدد وفيه يفطر المسلمون من بعد صيام شهر رمضان المبارك وهو يوم الجائزة والفسحة للمسلمين من بعد الصيام واخراج المسلمين زكاة الفطر جبراً لأي خلل في صيامهم، عيد الفطر أحد أعياد المسلمين الفطر والأضحى، يبدأ عيد الفطر مع غروب شمس آخر يوم من شهر رمضان المبارك وبداية أول أيام شهر شوال، مدة عيد الفطر الشرعية يوم واحد وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بعدم صيام يوم العيد وهو من الأمور المحرمة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في أعياد المسلمين:” قدْ أبدلَكم اللهُ تعالَى بِهِمَا خيرًا مِنْهُمَا يومَ الفطرِ ويومَ الأَضْحَى”، فال تعالى:” قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ”، صلاة العيد هي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهي فرض كفاية إن أداها جماعة من المسلمين سقطت عن البقية، ويسن صلاتها جماعة، كما يصح صلاتها منفرداً كسنة الصبح.

كيفية صلاة عيد الفطر

صلاة العيد ركعتان كسنة الصبح أول ركعة يكبر المسلم سبع تكبيرات قائلاً ما بين التكبيرات:” سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله أكبر”، ويُكمل الصلاة بقراءة الفاتحة وقراءة سورة ق او الاعلى ثم بالركوع والسجود كالصلاة العادية، ثم بعدها خمس تكبيرات يقول بينها:” سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله أكبر”، ثم يُكمل الصلاة كركعة عادية بقراءة الفاتحة مع سورة الغاشية او القمر، فيسلم ثم يقوم الخطيب للخطبة، يبدأ الخطبة الاولى بسبع تكبيرات والثانية بخمس تكبيرات، كما من السنة أن يخرج المسلم للصلاة من بعد صلاة الصبح مكبراً مهللاً في طريقه إلا الخطيب يأتي متأخراً عن وقت الصلاة، والمشي أفضل من الركوب إلا لمن له عذر، يستحب الغسل ودخول الوقت، ولبس الثياب والتزين والتطيب، ويذهب المسلم من طريق ويعود من طريق آخر لتكثر الخطوات ويزيد الأجر فعن جابر رضي الله عنه قال:” كان النبي إذا كان يوم عيد خالف الطريق”.