بين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم اروع الامثلة في الجهاد ونصرة الاسلام وايضا الهجرة والايمان، لذالك ان المهاجرين تركوا اهلهم واموالهم واراضيهم وهاجروا الى المدينة المنورة، ومن ثم جاهدهوا اعداء الاسلام، حيث انهم ضحوا بكل غالي وثمين في سبيل الله ولكن الانصار قد استقبلوا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والمهاجرون واوواهم وقد قدموا كل ما يستطيع وذالك لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم ورفع الاسلام واثروا اخوانهم المهاجرين وذالك على انفسهم ورغم ما هم فيهمن تعب في المعيشة قال تعالى: (إِنَّ الَّذينَ آمَنوا وَهاجَروا وَجاهَدوا بِأَموالِهِم وَأَنفُسِهِم في سَبيلِ اللَّهِ وَالَّذينَ آوَوا وَنَصَروا أُولئِكَ بَعضُهُم أَولِياءُ بَعضٍ).

سؤل من هو حبر الامة ولماذا سمي بهذا الاسم

عبد الله بن عبّاس بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصيّ

عبد الله بن عباس ين عبد المطلب

حبر الامة هو ابن عم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم واسمه عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وامه ام الفضل وهي لبابة بنت الحارث الهلالية وايضا ولد في شعب بني هاشم وذالك قبل الهجرة بثلاثة اعوام، وهو من اصغر اخوانه العشرة سن وايضا كان من نسل الخلفاء العباسيين ومن افضل ما تميز به عبد الله بن عباس رضي الله عنه شدة الذكاء والفهم والبلاغة والفصاحة والجمال والبيان وايضا من صفاته انه طويل القامة وسيم الملامح وصاحب هيبة وزكي النفس، وايضا كامل العقل ولحق هو وابوه بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم وذالك قبل فتح مكة بوقت قليل ولقي الرسول في الجحفة وذالك بعد ان كان من المستضعفين في مدينة مكة المكرمة ويبلغ من العمر في ذالك الوقت كان تسعين عام.
ومن ثم شهد عبد الله بن عباس فتح مكة المكرمة ومعركة حنين وايضا معركة الطائف وحجة الوداع وهو ابن عشر اعوام ومن ثم لزم صحبة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وذالك حتى توفي الرسول وهو ابن ثلاثة عشر عام، حيث انه قد تعلم من خلاله حفظ والعديد من الاقوال والافعال، وفي احد الايام وضع الرسول صلى الله عليه وسلم يده على كتف عبد الله بن عباس ؤضي الله عنه ومن ثم قال: لَّهمَّ فقِّهْهُ في الدِّينِ، وعلِّمْه التَّأويلَ).