من هي الصحابية التى دافعت عن الرسول فى غزوة احد، شارك الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الكثير من الغزوات، ويُقدر عدد هذه الغزوات بثمانية وعشرين غزوة، حيث أنه شارك في العديد من هذه الغزوات والبعض الآخر أشرف عليها، وسنقدم لكم في هذا المقال بعض من الغزوات التي شارك فيها الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهي:

  • غزوة بدر، وكانت هذه الغزوة في السنة الثانية للهجرة.
  • غزوة أحد، وقد كانت هذه الغزوة في السنة الثالثة للهجرة.
  • غزوة الخندق، وقد كانت هذه الغزوة في السنة الخامسة للهجرة.
  • غزوة بني قريظة، وقد كانت في السنة الخامسة للهجرة.
  • غزوة بني المصطلق، وقد كانت في السنة الخامسة للهجرة.
  • غزوة حنين، وقد كانت في السنة السادسة للهجرة.

فموضوعنا اليوم عن غزوة أحد وما حصل فيها، ففي هذه الغزوة كان لخنساوات المسلمين دور في الدفاع عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- فدعونا نعرف من هذه الصحابية التي دافعت عن الرسول.

من هي الصحابية التى دافعت عن الرسول فى غزوة احد

غزوة أحد من الغزوات التي وقعت بين المسلمين والمشركين في السنة الثالثة من الهجرة، فقد كان عدد المسلمين في هذه المعركة حوالي 1000 مقاتل، وفي هذه المعركة حدثت مفاجأة عندما إنسحب عدد ما يقارب الثلاثمئة مقاتل من المعركة، وكانت هذه ضربة موجعة من المنافقين للمسلمين، فقد كان عدد المشركين ما يقارب ال 3000 آلاف مقاتل، فالمعركة هذه غير متوازنة بسبب قلة الأعداد والعدة للمسلمين، وزيادة في عدد المشركين، ففي الوقت الذي هرب فيه العديد من المنافقين، ظهرت لنا هذه الصحابية التي دافعت عن الرسول وحمته من الكفار، وهي الصحابية الجليلة:

  • نسيبة بنت كعب.

فقد حضرت نسيبة العديد من المعارك التي قادها الرسول، ومن هذه المعارك التي شهدتها نسيبة بنت كعب هي:

  • غزوة أحد.
  • غزوة حنين.
  • غزوة الحديبية.
  • بيعة الرضوان.

فبعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وظهر العديد من المنافقين والمرتدين عن الدين الإسلامي، قد ذهبت نسيبة إلى الخليفة أبو بكر الصديق لتطلب منه أن تلتحق في جيش المسلمين وذلك من أجل محاربة المنافقين والمرتدين، فعند خروجها للحرب هي وابنها عبد الله بن زياد وذلك لإستشهاد إبنها حبيب بن زيد، فقد قُتل حبيب على يد مدعي النبوة مسيلمة الكذّاب.

وفاة نسيبة بنت كعب

توفيت نسيبة بنت كعب في العام الثالث عشرة من الهجرة، وذلك بعد مشوار طويل من الجهاد في سبيل الله ونصر الإسلام، فقد ضحت بابنها حبيب شهيداً من أجل نصر الدين الإسلامي، فقد إستشهد حبيب على يد مسيلمة الكذّاب عندما أرسله الرسول -صلى الله عليه وسلم- لمسيلمة من أجل رجوعه عن الردة وإدعاء النبوة، وحينها قام مسيلمة الكذاب بقتل حبيب والتمثيل بجثته.