قصة مريم خاطفة الدمام بالتفصيل، قصّة كانت قد أثارت جدلًا واسعًا في المملكة العربية السّعودية، وفي العالم العربي بشكل عام، حيثُ كانت مريم خاطفة الدمام قد ارتطبت بالكثير من القضايا التي اعتُبرت قضايا اجتماعية شائكة، وهذا كلّه ما جعل من هذه المرأة واحدة من أخطر النساء في المملكة، فقد سعى الكثير من الناس في المملكة للتعرف على هويّتها، وعلى بعض المعلومات التي تخصّ حياتها الشخصية، والبعض تمكّن من ذلك، أما البعض الآخر فلم يتعرف على أي من التفاصيل التي تخصّ خاطفة الدمام، وهذا ما دفعنا الآن في موقع المحيط لنتعرف سويًا على قصة مريم خاطفة الدمام بالتفصيل، وهي القصة الشائكة التي اعتبرت واحدة من أشهر القصص في المملكة، لا سيّما في الأشهر الخمس الأخيرة.

قصة مريم خاطفة الدمام

قصة مريم خاطفة الدمام، أثارت ضجّة إعلامية كبيرة في السعودية، وذلك في الخمسة أشهر الأخيرة، على أي من مواقع التواصل الاجتماعي، فقد باتت قضية رأي عام في شوارع المملكة، وقد كان الكاتب الصحفي ” أبو طلال الحمراني” قد اعلن عن عدّة تفاصيل تخصّ اعتراف هذه المرأة السعودية المثيرة للجدل، ألا وهي ” مريم ” فقد أشارت إلى انّها تحب المخطوفين، وأقسمت انّها أرضعتهم من صدرها ليكونوا إخوة لأبنائها، فإنّ علاقتها بهم غير طبيعية وغير اعتيادية.

كم مرة تزوجت خاطفة الدمام

تزوّجت مريم أربع مرات، المرة الأولى في سن السابعة عشر، إلا انّها انفصلت بعد سنتين، والمرة الثانية انفصلت عنه عندما تزوّج عليها، اما الثالث اسمه نايف، ولكن الرابع لم يتمّ التعرف على هويته إلى الآن.

بعد أن بدأت قصة مريم خاطفة الدمام تنتشر في السوشيال ميديا، قد أعلنت الشرطة بأنّه تمّ القاء القبض على امرأة اختطفت طفلين قبل حوالي 20 عامًا، فيما أفادت المتّهمة بأنّ الطفلين كانا لقيطان، وعثرت عليهما وآثرت إلا ان تُربّيهم على نفقتها الخاصة، من دون أن تُبلغ الجهات المختصّة عنهما، وكان التاريخ الذي أرفقته في المحضر يتزامن مع تاريخ بلاغين قبل نحو عشرين عامًا، في العام 1417، و1420هـ وذلك حسب ما ذُكر في وسائل الإعلام السعودية.