ما هو دعاء القنوت، الدعاء هي احدا العبادات التي يتوجه بها العبد الى ربه طالبا منه كل ما يتمنى بكل خشوع وتضرع بين يدي الله عز وجل، والدعاء هو من اكثر العبادات التي يحبها الله سبحانه وتعالى لما فيها من تضرع من العبد و انكساره امام خالقة وبارئه راجيا منه المغفرة والرحمة ويسال الله من كل قلبه حجات الدنيا و الاخرة ويكون العبد في دعائه على يقين تام بان الله وحده بيده مقاليد السماوات والارض وبيده كل شيء لهذا لو اغلقت كل مفاتيح الدنيا امام العبد لا يجد امامه الى مفتاح الدعاء  يكون على يقن بان الله لن يرده الى وقد اجاب له دعائه بإذن الله فقد قال تعالى “وادعوني استجب لكم”.

حكم دعاء القنوت

اختلف علماء المسلمون والامة في مشروعية دعاء القنوت وحكمة في الدين الاسلامي فمنهم من قال ان دعاء القنوت لا يكون الى في صلاة الوتر فقط، ولا يسن على المسلك قراته في صلاة الفجر او غيرها من الصلاوات وصد استدلوا على هذا بقول رسول الله ” أنَّ رسولَ اللَّهِ قنتَ شَهرًا يدعو على حيٍّ من أحياءِ العربِ ثمَّ ترَكَهُ” وحديث رسول الله ” عن أبِي مالكٍ قال قلتُ لأبِي: يا أبَتِ إنَّك قد صَلَّيتَ خلْفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وأبِي بكرٍ، وعُمرَ، وعُثمانَ، وعلِيِّ بنِ أبِي طالِبٍ هاهُنا بالكُوفةِ، نَحْوًا من خَمْسِ سِنينَ، أكانُوا يَقْنُتُون؟ قال: أيْ بُنيَّ! مُحدثٌ”.

اما القول الاخر فقد اخبر به الامام الشافعي ومالك فقد قالا ان القنوت سنة في صلاة الفجر يقرأه المسلم واستدل على ذلك بحديث رسول الله ” ما زال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَقنُتُ في الفجرِ حتى فارَق الدُّنيا” كما و ان الصحابة رضوان الله عليهم قد ساروا على خطى رسول الله وكانوا يقنتون في صلاتهم.

دعاء القنوت

جاء دعاء القنوت على لسان رسول الله باكثر من صيغة كان المسلمون يرددون أي منها في صلاتهم وذلك اقتدائا برسول الله عليه الصلاة والسلام وان من الصيغ التي جاء بها دعاء القنوت ما يلي

  • كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُعَلِّمُنا دُعاءً نَدعو به في القُنوتِ من صلاةِ الصُّبحِ اللهمَّ اهدِنا فيمَن هدَيتَ وعافِنا فيمَن عافَيتَ وتوَلَّنا فيمَن توَلَّيتَ وبارِكْ لنا فيما أعطَيتَ وقِنا شَرَّ ما قضَيتَ إنَّك تَقضي ولا يُقضى عليكَ إنَّه لا يَذِلُّ مَن والَيتَ تَبارَكتَ ربَّنا وتَعالَيتَ
  • اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ كلَّهُ ونشكرُكَ ولا نَكْفُرُكَ ونخلَعُ ونترُكُ من يفجرُكَ اللهمَّ إيَّاكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونسجُدُ وإليكَ نسعى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشَى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكفارِ مُلْحِقٌ.

فضل صلاة الفجر

لصلاة الفجر الكثير من الفضائل على المسلمين ولكن للأسف يجهل الكثير من المسلمين الفضل العظيم لصلاة الجر ويغفلون عنها ويضيعون كل هذا الاجر العظيم من بين ايديهم ولو عرفوا عظم صلاة الفجر لتسابقوا ايها، وان من فضائل صلاة الفجر:

  • عندما يصلي المسلم الفجر يكون في ذمة الله ورعايته وحفظه فقد قال عليه الصلاة والسلام ” مَن صلى الصبحَ فهو في ذِمَّةِ اللهِ، فلا يَطْلُبَنَّكُمُ اللهُ من ذِمَّتِهِ بشيءٍ، فإنَّ من يَطْلُبْه من ذِمَّتِهِ بشيءٍ، يُدْرِكْه، ثم يَكُبَّه على وجهِه في نارِ جهنمَ”
  • صلاة الفجر من العظم الاعمال التي تدخل المسلم لجنة فقد قال رسول الله في هذا ” أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: مَن صلَّى البردَينِ دخَل الجنةَ”
  • لصلاة الفجر فضل عظيم في نجاة العبد من عذاب جهنم والدليل على ذلك باذن الله قول رسول الله ” لن يلجَ النارَ أحدٌ صلى قبل طلوعِ الشمسِ وقبل غروبها -يعني الفجرَ والعصرَ-، فقال لهُ رجلٌ من أهلِ البصرةِ: أأنت سمعتَ هذا من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؟ قال: نعم. قال الرجلُ: وأنا أشهدُ أني سمعتُه من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، سمعتْهُ أذنايَ، ووعاهُ قلبي”
  • وازا رسول الله بين ركعتي الفجر وخير الدنيا وما فيها فقد وصفهما بانهما خير من كل ما في الدنيا، قال رسول الله ” ركعتا الفجرِ خيرٌ من الدنيا وما فيها”
  • قراءة القران وقت الفجر من اعظم الاوقات واكثرها اجرا ، قال تعالى ” أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا”