فرضت الزكاة على الامم السابقة، حيث ورد في القران الكريم ان الزكاة فرضت على الامم السابقة، وجاء الانبياء والرسل بفرضيتها قديما  ومن ثم اتى الاسلام وارسى القواعد والاسس واوجب ذالك وفق الضوابط والشروط والاحكام وايضا فضل في مستحقيها التفصيل الدقيق، قال تعالى: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)، وذكرت الزكاة للبركة التي تظهر في المال بعد ادائها ومن يؤديها يتزكى الى الله اي يتقرب الى الله عز وجل بالعمل الصالح وايضا كل من تقرب الى الله بعمل صالحقد تزكى وتقرب لله.

هل يجوز اعطاء زكاة الفطر للاخ او الاخت

لا يوجد اي حرج في دفع الرجل او المراة زكاتهما للاخ الفقير والاخت الفقيرة وايضا العم والعمة وكل الاقارب الفقراء، حيث ان الزكاة صدقة وصلة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: الصدقة في المسكين صدقة وفي ذي الرحم صدقة وصلة، وذالك ما عدا الوالدين وان علو والاولاد ذكروا اناث وان نزلو وان لا تدفع اليهم الزكاة ولو كانوا من الفقراء وايضا يلزمه ان ينفق عليهم من ناله ان استطاع ذالك ولا يوجد من ينفق عليهم.

زكاة الفطر هي حصة مقدة من الاموال التي فرضها الله عز وجل للمستحقين الذين سماهم في الكتاب وهي عبارة عن المقدرة الواجبة اخراجها لمستحقيه في المال وايضا بلغ النصاب المعين وبالشروط المخصصة وقيل هي عبارة عن مقدرامخصص في المال لطائفة ومخصوصة، حيث يطلق على الزكاة هي نفس الحصة التي تخرج من المال المزكى.