نجيب محفوظ هو روائي وكاتب مصري ويعتبر هو اول مصري يحوز على جائزة نوبل في الادب، حيث كتب نجيب محفوظ منذ الثلاثينات وايضا استمر حتى 2004، حيث تدور الاحداث لجميع الرويات في مصر وايضا تظهر فيها السمكة المتكررة وهي الحارة التي تعادل العالم، وايضا من اشهر الاعمال لنجيب محفوظ والتي منعت من النشر وهي رواية اولاد حارتنا، حيث يصنف ادب محفوظ وذالك باعتباره ادبا واقعيا، ويعد محفوظ اكثر اديب عربي ونقلت اعماله الى السينما والتلفزيون، ومن رواياته رواية الشريدة لنجيب محفوظ.

رواية الشريدة

ليلى هي بنت محامية وناجحة، وهي متزوجة من المقاول الامي والثري فتحي، وتتغير الثقافات كل منهما وهو جاهل وهي متعلمة ورغم انها من اسرة فقيرة الا انها تشعر بأن وضعها الثقافي يجعلها تتعالى عليه، حيث تضيق عليها حياتها معه وتتصرف عنه ويتعرف فتحي على سيدة سيئة السمعة وايضا تدعى سوسن وتعلم ليلى بعلاقتهما وتطلب الطلاق وتحصل عليه.

قصة الشريدة كاملة

ان فتحي هو رجل عصامي ولم يتعلم وبدا حياته عامل بناء ويحمل قصعة المونة على كتفيه ومن ثم تاجر في الحديد الخردة الذي يستخرج من المباني المهدمة، حيث عمل في المقاولات وحتى اصبح اكبر المقاولين وليلى هي فتاة فقيرة وعاشت في منزل عمها وزوجته وكانت بالطبع هي التي تخدم الجميع في التنظيف والطبخ وما شابه ذالك، ولان عمها كان يعمل عند المقاول فتحي كانت تتردد بالزيارة في موقع العمل وان تحوم حول فتحي الذي ارادته المنقذ لها من الفقر وطشت الغسيل، وليتم نقلها من حياتها الى حياة افضل وتحبها فتحي ومن ثم تزوجها  وقد عين عمها مدير لاعماله ووافق على رغبتها بأن تتم تعليمها، ومن ث دخلت كلية الحقوق، وافتتح لها مكتب للمحاماة في البلد ولتصبح مرموقة ومن اكبر المحاميات، وعندما شعرت بالدفئ تمردت على صاحب الفضل ونفرت منه ومن تصرفاته العشوائية وذالك بعد ان شعرت بأنها متعلمة وهو جاهل ونسيت ان امواله هي التي اوصلته الى ذالك، حيث صبر عليه ستة سنوات وذالك دون حمل اثناء دراستها ولم فرغت اراد الطفل الذي يحمل به، حيث اصيب فتحي بصدمة من فقده ابنه ونفر من المنزل، وبعد ذالك طلبت منه الطلاق.

حياة نجيب محفوظ

ولد الكاتب نجيب محفوظ في حي الجمالية في مدينة القاهرة وذالك في الحادي عشر من ديسمبر، ووالده عبد العزيز ابراهيم  والذي كان مواظب ولم يقرأ كتابا في حياته، حيث ان والدته هي فاطمة مصطفى قشيشة، وابنه الشيخ مصطفي قشيشة وهو من علماء الازهر وايضا كان نجيب محفوظ هو اصغر اخوته، حيث عومل كأنه طفل وحيد وكان محفوظ عمره سبعة اعوام وذالك حين قامت واثرت فيه وتذكرها بعد بين القصرين او اجزاء ثلاثينة.

الكاتب نجيب محفوظ من اكبر الكتاب في الوطن العربي، حيث انه ابدع في الكتابة حول العديد من الروايات العربية، لذالك له العديد من الكتب والروايات التي ابدع بكتابتها والتي وصلت الى مجال السينما وقام الفنانين بتمثيل تلك الروايات، لذالك يعتبر من اكبر الكتاب في الوطن العربي، حيث انه ابدع في العديد من المجالات في الرواية.