حديث الرسول عن نجم الثريا، الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت نقلًا على لسان رسول الله محمد صلى الله عليه وسلّم كانت ولا زالت من بين الاحاديث التي لطالما تم الإهتمام بها في هذه الأوقات، وها قد حان الوقت الآن لكي نتعرف على حديث الرسول عن نجم الثريا وعلى صحّته، ذلك بعد أن انتشرت العديد من الأخبار التي جاء فيها بأنّ فيروس الكورونا سينتهي بقدم التاسع عشر من شهر رمضان، وذلك بعد أن انتشرت مثل هذه الأخبار والأقوال على الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، على رأسها الفيس بوك وتويتر، أما الآن فإنّنا في هذا الطرح، سنضع بين ايديكم نص حديث الرسول عن نجم الثريا، وسنتعرف على صحة هذا الحديث كما ورد في أي من كتب التفسير المعروفة.

هيا لنتعرف على صحة حديث الرسول عن نجم الثريا، ذلك حسبما ورد في الكتب الموثوقة، التي تمّ الاعتماد عليها في أخذ الكثير من التفاسير التي تتعلق بكل ما يخصّ هذا وذاك.

حديث الرسول عن نجم الثريا

ورد في المواقع المختلفة من مواقع التواصل الاجتماعي بأنّ النبي محمد صلى الله عليه وسلّم قد روي بأنّ نجم الثريا من شأنه أن يُزيل الوباء والعاهات عن الأقوام في حال طلع عليهم، وكان نص الحديث هو : ما طلع نجم الثريا صباحًا قط وقوم بهم عاهة إلا ورفعت عنهم أو خفت.

صحة حديث الرسول عن نجم الثريا

بخصوص صحة حديث الرسول عن نجم الثريا، فإنّه حديث ضعيف، ومكذوب، وغير صحيح، ذلك حسبما ورد في الكثير من الكتب الفقهية وكتب تفسير الأحاديث النبوية الشريفة، لا سيما لم يرد في الصحيحن، ولا في أي من الكتب الموثوقة من كتب رواة الحديث.