حكم عمليات التجميل، اهتم الاسلام بالإنسان اهتماما كبيرا وعناية عظيمة واهتم بإيجاد الحلول للمشاكل التي تواجه الانسان وايضا اهتم الاسلام بصحة الانسان وقوته لأنه الكائن المستخلف في هذه الارض لذلك كان من اهم اولويات الاسلام سلامة وصحة عقل وبدن الانسان لان الله عز وجل يحب المؤمن القوي على المؤمن الضعيف فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” المؤمن القوي خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير ” فلذلك امر الاسلام بالتداوي وحث على ممارسة مهنة الطب حتى يبقى البدن والجسم بصحة وعافية فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ” تداووا فان الله عز وجل لم يضع داء الا وضع له دواء غير داء واحد الهرم.

عمليات التجميل مفهومها وانواعها

عرفت عمليات التجميل على انها مجموعة من العمليات التي تتعلق بشكل الانسان ويكون الهدف من هذه العمليات معالجة العيوب الطبيعية او المكتسبة في ظاهر جسم الانسان وقسمت عمليات التجميل الى قسمين وهما

  • عمليات تجميل ضرورية لوجود داع لها : ومنها عمليات التجميل لإزالة عيب يؤثر على الانسان وصحته او يؤثر على الاستفادة من هذا العضو المعيب او لوجود تشوه في خلقة الانسان ومن امثلتها : التصاق اصابع اليد والقدم وازالة الوشوم والندبات والوحول ومعالجة الانف المصاب ومعالجة الكسور في الوجه.
  • عمليات تجميل اختيارية : والهدف من هذه العمليات تحسين مظهر الشخص ومن امثلتها : زراعة الشعر وشد الوجه والرقبة ورفع الحاجبين وشد الجبين.

ما هو حكم عمليات التجميل

ينقسم حكم عمليات التجميل حسب نوع عمليات التجميل كالاتي

  • اباحة العلماء لعمليات التجميل الضرورية التي يقوم الانسان بعملها لتكون علاج له او لمرض ما واستند العلماء الى ان النبي صلى الله عليه وسلم اباح لاحد الصحابة ان يتخذ انفا من ذهب ولأنها تعالج بدن الانسان وتعيده الى اصل الخلقة فقد قال تعالى ” لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم ” وان اباحة العمليات التجميلية حسب الخاجة دليل على صلاحية الشرعة الاسلامية في كل مكان وزمان واستيعابها لقضايا البشر في كل مكان وزمان
  • منع العمليات التجميلية الاختيارية لان فيها تغيرا لشكل الانسان وتغيرا لخلق الله عز وجل ولما يترتب من مخاطر على صحة الانسان وبدنه بسبب هذه العمليات وقد جاءت السنة مؤكدة لذلك حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله “

ضوابط العمليات التجميلية

للعميلات التجميلية ضابط وضعها الشرع لحماية بدن الانسان وصحته ولان الله خلق الانسان في احسن تقويم ومن هذه الضوابط

  • الا تتضمن العمليات التجميل معنى الغش والتدليس على الناس كأن تقوم المرأة بعمل عمليات التجميل لتظهر انها صغيرة في العمر امام الخطاب ولان النبي صلى الله عليه وسلم قال ” من غشنا فليس منا “
  • الا تكون هذه العملية منهي عنها في الشر على وجه الخصوص مثل الوشم والقزع والوصل فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قد قال ” لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ” وكما ورد عنه ايضا انه قد “نهى عن القزع فقيل لنافع وما القزع قال يحلق بعض رأس الصبي ويترك بعضه “
  • يجب الا تكون هذه العمليات قد نهى عنها الشرع بشكل عام مثل تشبه الرجال بالنساء وتشبه النساء بالرجال فقد “لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال
  • مراعاة الضوابط الاعمال الطبية مثل غلبة الظن بنجاح العملية و يقوم بالعملية طبيب ماهر حتى لا يترتب عليها ضرر اكبر
  • الا يكون المراد من هذه العمليات التشبه بالكفار فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ” ومن تشبه بقوم فهو منهم “