حكم عدم اخراج الزكاة بسبب النسيان، تعد الزكاة الركن الثالث من اركان الاسلام الخمسة وقد فرضها الله عز وجل في السنة الثانية للهجرة في شهر شوال وقال الله عز وجل في فرضية الزكاة ” وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ “والزكاة في اللغة أي الطهارة والنظافة وفيها البركة والزيادة والنماء وعرف جمهور الفقهاء الزكاة في الاصطلاح الشرعي على انها المالالذي يجب على المسلم ان ينفقه في ظروف مخصوصة، والزكاة حق معلوم من المال، مقدر بقدر معلوم، يجب على المسلم بشروط مخصوصة، في شروط مخصوصة ويشترط في وجوب الزكاة البلوغ والعقل وان المال يكون لصاحبه ملكا له وليس شريكا فيه وبلوغ النصاب الذي قدر العلماء قيمته ب85 غرام ذهب وحلول حول على المال أي سنة قمرية عدا المحاصيل التي قد تفسد فيتم اخراج الزكاة عند حصادها.

من يستحق الزكاة

وضح القران الكريم مستحقوا الزكاة وقد صنفهم وقسمهم لعدة اصناف وذلك لكي لا يدخل المسلمين في خلاف او صعوبة في معرفة الى من يعطون الزكاة واصنافهم هم:

  • الفقراء : وهم الذين لا يملكون نصف حاجتهم من العام او اقل ولمن يعولون
  • المساكين : وهم من يملكون نصف حاجتهم من القوت والطعام والشراب والدفء او اكثر ولكنهم لم يصلو للكفاية التامة ولمن يعولون
  • المؤلفة قلوبهم : وهم القادة والساده والرؤساء والمراد كف شرهم عن المسلمين
  • المكاتب : وهو اتفاق بين العبد وسيده على ان يعتقه مقابل مبلغ من المال يدفعه لسيده حتى ينال الحرية
  • الغارم : ينقسم الى قسمين اما الاول فهو من عليه دين ولم يستطع سداده في الوقت المحدد بشرط ان يكون قد اخذ المال من اجل شيء حلال او حرام تاب منه واما القسم الثاني وهم من يقومون بالاصلاح ذات البين
  • ابن السبيل : وهو المسافر الذي انقطعت عنه السبل ولم يجد مالا ينفقه بشرط ان يكون سفره مباحا او حراما تاب منه
  • العاملين على الزكاة : وهم كل من يعملون في الزكاة سواء كان جابيا او موزعا لها او حتى حاملا لها

الغازي في سبيل الله : وهو الغازي يعطى مالا يكفيه للذهاب والاياب وتنقله اذا لم يكن له شيء محدد ومعروف يأخذه من بيت المال مثل راتب شهري

ما حكم من لم يخرج الزكاة بسبب نسيانه لها

تكثر الاسئلة من بعض الناس عن حكم عدم اخراج زكاة المال بسبب النسيان لانهم يكونون فقراء ثم يغنهم الله من فضله ولأنهم قد تعودوا على عدم وجود مال لا خراج الزكاة عنه والجواب على هذا السؤال انه لا اثم في عدم اخراج الزكاة بسبب النسيان فقد قال تعالى “رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا” وعند التذكر ومعك مال وبلغ النصاب وحال عليه الحول فوجبت عليه الزكاة ويجب عليك اخراج مقدار الواجب عليك في كل سنة على حدة ان امكن ذلك