بداية السعي من وين، الحجّ هو الركن الخامس من أركانِ الإسلام ومن المناسك الإسلامية المهمّة ، ويحجّ فيه المسلمون إلى مكّة المكرّمة في وقت معيّن من كلِّ سنة، وله مناسك الخاصّة به، والحجُّ واجبُ مرةً واحدة فقط على المسلم خلالَ عمر المسلم البالغ القادر على الحج وتبدأ مناسك الحجّ في 8 من شهر ذي الحجّة حيثُ يبدأ الحجاج فيها بالإحرام، ثُمّ يتوجّهُ إلى مكة المكرّمة ليقوموا بالطواف، ومن بعدها إلى منى لقضاء يوم يُعرف باسم يوم التروية ومن بعدها يقومون بالتوجّه إلى جبل عرفة ومن ثم اكمال مناسك الحج والحج هو من اجمل المناسك والتي يتمنى الكثيرين من الناس تأديتها ومع تواجد شهر رمضان فان من اجمل العمر التي يتم تاديتها تكون في هذا الشهر الفضيل ومع اقتراب موسم الحج بدأ الناس يستفسرون عن مناسك هذه العبادة وعن السعي بين الصفا والمروة وها ما سوف نوضحه في مقالنا.

الصفا والمروة

ان الصفا والمروة هما جبلان يتواجدان في المسجد الحرام في مكة وان السعي بينهما هو من احد اركان الحج والعمرة الأساسية عند المسلمين حيثُ لا يصحّان دونَه ويبدأ السعي من الصفا وينتهي بالمروة وذلك لسبعة أشواط. وأول من سعا بين الصفا والمروة هي السيدة هاجر زوجة النبيّ إبراهيم عليه السلام وذلك حينما كانت تبحث عن الماء لابنها إسماعيل عليه السلام فكانت تصعد بدايةً إلى جبل الصفا ثُمّ تنزل وتصعد مرة أخرى إلى جبل المروة وكرّرت ذلك السعي لسبع مرات وقد جاء الإسلام وجعل السعي بين جبلي الصفا والمروة من مناسك الحج والعمرة وهذا تكريما للسيدة هاجر على صبرها واحتسابها ويتواجد المسعى بين الصفا والمروة في شرق المسجد الحرام ويبلغ طوله 175 متر وعرضه 40 متر.

السعي بين الصفا والمروة

يجب ان يكون السعي بين الصفا والمروة في الحج والعمرة سبع مرات حيث يكون الذهاب من الصفا الى المروة مرة واحدة وان العودة من المروة الى الصفا يعتبر مرة واحدة ويستمر هكذا حتى يكمل السبع أشواط وتكون البداية من الصفا والنهاية عند المروة والسعي هو ركن من اركان الحج والعمرة وإذا لم يقم الحاج او المعتمر بالسعي بين الصفا والمروة يبطل الحج او العمرة

شروط السعي بين الصفا والمروة

  • يجب البدء بالصفا والانتهاء بالمروة
  • يكون السعي بعد الطواف حيث يجب ان يكون السعي بين الصفا والمروة بعد الطواف بالبيت واذا لم يسبقه فلا يعتبر من مناسك الحج او العمرة
  • الموالاة في السعي أي عدم تواجد مدة زمنية كبيرة بين الشوط والذي بعده فمن الجائز للحاج او المعتمر ان يجلس ليرتاح بين الأشواط ولكن لا يجوز له ان يطيل في الجلوس والفصل بين الأشواط
  • السعي في جميع المسعى أي يجب ان يسعى المسلم في كل المسعى والمساف بين الصفا والمروة وان لا يترك جزء منها فاذا ترك ولو جزء بسيط يبطل السعي.