من هو توفيق محمد فريج زيادة الذي إنتهت حلقة اليوم من مسلسل الإختيار على إغتياله بينما كان في سيارة مُتجهة به إلى منطقة العريش، وهو يحمل إسم حركي أبو عبدالله وتم اغتياله بطائرة دون طيار مصرية وتم الكشف عن شخصية من هو توفيق محمد فريج زيادة الذي جسد دوره الفنان ضياء عبد الحق وهو زعيم تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي المسئول عن تنفيذ الكثير من العمليات الإرهابية بحق الجُنود المصريين في مناطِق مُختلفة من مصر، أبرزها حادثة قتل المُجندين في ثكنة عسكرية خلال تناول وجبة الإفطار في شهر رمضان، وتفجير مركز أمن الدقهلية وغيرها من العمليات التي نفذها والتي كان يُخطط لتنفيذها بإستداف منشآت ومراكز حيوية للجيش والأمن المصري، فمن هو توفيق محمد فريج زيادة أبو عبدالله وما هو أصله وتفاصيل سيرته.

من هو توفيق فريج ابو عبدالله

الإرهابي توفيق محمد فريج زيادة حامل لقب ” ابو عبدالله ” قائد جماعة أنصار بيت المقدس، تم تصفيته وهو في عمر الثمانية وأربعون عاماً، من مواليد مدينة العريش المصرية متزوج من شقيقة واحداً من قيادات المجموعات السلفية الجهادية وهي شقيقة السجين فيصل أبو حمدين المحتجز لدى الأمن المصري على خلفية قضايا إرهابية، كان يعمل في تجارة العسل في العريش قبل أن يتحول إلى إرهابي وكان يقوم بتأمين قدوم الإرهابيين من قطاع غزة إلى مصر، والربط ما بين الخلايا المُختلفة التابعة لهذا التنظيم والتنسيق والتخطيط للعمليات الإرهابية التي كانت تتم بإشرافه وأوامره.

انتقل في العام 2013 إلى مدينة القاهرة التي اتخذها مركزاً لتدريب وتأهيل الكثير من العناصر الإرهابية وتزعم جماعة بيت أنصار المقدس المسئولة عن تنفيذ عشرات العمليات الإرهابية ضد عناصر الجيش المصري ومواقعه وأماكن تواجُده، يُنسب إلى توفيق محمد فريج زيادة مسئوليته عن مجموعة من العمليات الكُبرى وهي كما يلي/

  • تفجير موكب وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم
  • تفجير مبنى المخابرات الحربية في الإسماعيلية
  • استهداف رجال الأمن على الطريق وفي الكمائن.
  • استهداف السفن في ميناء السويس
  • تفجير مركز أمن الدقهلية.

تُوفي الإرهابي محمد توفيق فريج زيادة في مارس من العام 2014 بعدما تعرض لحادث سير كان سببه إنفجار الإطار الخاصة بالسيارة ومع إنحرافها عن الطريق، انفجرت قُنبلة كانت متواجدة في داخل السيارة نجم عنها مقلته والسائق الخاص به، وظل هذا الأمر طي الكتمان قبل أن يظهر وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم ويؤكد في تصريح صحفي مقتله ووصفه على أنه أحد أخطر العناصر الإرهابية الهاربة من العدالة.