حكم قراءة القران للحائض، هل يجوز للمرأة الحائض قراءة القران؟ الكثير من النساء والفتيات يبحثن عن الإجابة الصحيحة لهذا السؤال فنحن الان في أيام شه مضان المبارك وهو شهر العبادة والطاعات وقراءة القران هل إذا حاضت المرأة لا تقرأ القران؟ لقد اجمع العلماء على ان قراءة المرأة للقران الكريم في اثناء فترة الحيض يجوز لها ولكن من خلال الجوال او الهاتف او غير ذلك وليس من المصحف لان مس الجوال ليس مثل مس المصحف فيجوز لها ان تقرا من الجوال ولكن لا يجوز للمرأة الحائض ان تمس المصحف وقد اجمع جميع الفقهاء على ذلك فالحرمة هنا هي مس الحائض للمصحف وليس لقراءتها للقران الكريم فلها ان تقرا من الجوال او من أي جهاز اخر ولكن من دون ان تمس المصحف.

قراءة القران للحائض

لا يجوز قراءة الحائض للقران الكريم من المصحف ولكن يجوز لها قراءة القران الكريم ان كان عن طريق هاتف او جهاز محمول دون مس المصحف لان ما ينطبق على المصحف لا ينطبق على هذه الأجهزة وقد اكد الفقهاء وعلماء الدين على حرمة قراءة الحائض للقران الكريم من المصحف في فترة الحيض فقراءتها للقران من المصحف يكون حرام بإجماع الفقهاء وقد كان حكم قراءة القران الكريم للحائض عند بعض العلماء ينص على: ان قراءة الحائض للقران من المصحف ليس الوسيلة الوحيدة للحفاظ على حفظها للقران  فمن الممكن ان تلجأ لاستخدام الهواتف النقالة لقراءة القران من خلالها.

قراءة القران هي عبادة

ان قراءة القران الكريم هي عبادة من العبادات التي يتقرب فيها العبد الى ربه وحتى ان النظر الى المصحف الشريف هي في حد ذاتها عبادة وان انضمام العبادة الى العبادة لا يوجد عليه المنع بل يوجب عليه زيادة في الاجر اذ ان فيه زيادة في العمل من النظر في المصحف والقاعدة الشرعية ان الوسائل تأخذ حكم المقاصد أيضا وان المقصود هو حصول القراءة فاذا حصل المقصود وهو حصول قراءة القران فان حصل عن طريق النظر في المكتوب كالمصحف الشريف كان جائزا.