الملكان الموكلان بسؤال القبر هما ما اسمهما كما جاء في الأحاديث الشائعة إسلامياً حولهما واللذان بمجرد وضع الميت في القبر وردم الرمل عليه وتركه، يإتيان إليه لسؤاله عدد من الأسئلة وهي ” من ربك، ما دينك، من نبيك ” وهي اسئلة يسيرة على الشخص المؤمن الذي مات على الإسلام والإيمان ولكنها صعبة على الشخص الذي مات كافِراً ملحداً بالله فعلى الرغم من معرفته بها ومحاولته النطق بالإجابات أملاً في النجاة إلا أنه لا يقوى على النطق بها، ويقِف عاجِزاً أمامها ظهور هذان الملكان الموكلان بسؤال القبر أولى الرسائل بِصدق ما جاء في القرآن الكريم من آيات وأخبار عن أهوال يوم القيامة والحياة الأخرة بدءاً من القبر، وهُنا نتساءل من الملكان الموكلان بسؤال القبر هما أملاً في الوصول إلى الإجابة الصحيحة لها.

من هما الملكان الموكلان بسؤال القبر

منكر ونكير هما الملكان الموكلان بسؤال القبر كما ورد في الدين الإسلامي وهما مسئولان عن سؤال الميت عند دخوله في القبر عن ربه ودينه فمن كان مسلماً أنطقه الله، ومن كان كافراً عجز عن الإجابة تعرض لعذاب القبر وفق معتقدات الدين الإسلامي التي يتم الحديث حولها في الخطب الدينية المُختلفة والتحذير من عذاب القبر وهو المحطة الأولى لنا في الحياة ما بعد الموت.

  • منكر
  • نكير