اثارت التصريحات الأخيرة للمؤرخ السعودي سليمان الذييب الكثير من التساؤلات فقال بأن مدائن النبي صالح عليه السلام ليست ديار للقوم الظالمين، ولم يتم تعذيب قوم صالح فيها وأضاف بأن عذاب قومه تم في منطقة وادي القرى في المملكة العربية السعودية، وليس في مدائن صالح وجاءت تصريحاته هذه في برنامج استضاف سليمان الذييب على قناة روتانا خليجية في أمسية رمضانية معه، وقال بان هُناك اعتقاد خاطيء بأن مدائن صالح هي المكان الذي مر عليه الرسول صلى الله عليه وسلم فالمدائن حسب وجهة نظره هي الحجر وليست المكان الذي مر به النبي عليه الصلاة والسلام، وبذلك فإنها ليست مكان عذاب قوم صالح.

من هو سليمان الذييب ويكيبيديا

المؤرخ والكاتب السعودي سليمان بن عبدالرحمن الذييب من مواليد منطقة الزلفي في العام 1958م وهو أستاذ مُحاضر في جامعة الملك سعود في قسم التاريخ، وله عشرات المقالات التي نشرها في تناول الحُقبات التاريخية المُختلفة وقام بترجمة بعض الكُتب التاريخية للغة العربية كما قام بنشر عشرات الأبحاث التاريخية حول الكثير من المعلومات المُبهمة والتي أجرى حولها دراسات قادته لنتائج قام بمشاركتها في أبحاثه المُختلفة.

عمل الدكتور سليمان الذييب في العديد من المناصب خارج المملكة العربية السعودية من بينها أستاذ زائر في جامعة اليرموك وكلية الآثار والانثربولوجيا في الأردن كما عمل في جامعة برلين في عام 1430هـ، وذهب الكثير من مشاهدي البرنامج ممن استمعوا لتصريحات سليمان الذييب عن حقيقة ما جاء فيه وما هو المكان الذي عذب فيه قوم صالح فكلنا يعتقد بأنها تمت في مدائن صالح ولكنه ينفي هذا الأمر ويقول أنها تمت في وادي القرى.