ماذا كانت تسمى العلا قديما، المملكة العربية السعودية تزخر بالكثير من المعالم الأثرية التي يعود تاريخها إلى حقب زمنية متعددة وتنتشر هذه المعالم ما بين مناطق المملكة، أصبحت المملكة العربية السعودية إحدى الوجهات السياحية والتاريخية المميزة للكثير، تعتبر مدينة العلا أكبر تراث أثري في السعودية ومن أقدم المدن المعروفة في شبه الجزيرة العربي حيث فيها أقدم الآثار لأقوام وحضارات غابرة، كانت مدينة العلا منطقة تجارية بسبب وقوعها على طريق البخور والتوابل، واليوم هي إحدى المناطق السياحية الفريدة التي فيها إرث تاريخي عظيم بسبب طبيعتها الجبلية الساحرة، كما تتميز بجوهها المميز في فصل الشتاء، خصوبة الأرض ووفرة المياه فيها هو السبب الرئيسي الذي جعل المدينة مستقراً للعديد من الحضارات على مر العصور، ولكن السؤال هنا ماذا كانت تسمى مدينة العلا قديما.

ماذا كانت تسمى العلا قديما

مدينة العلا سميت بعدة أسماء قبل استقرارها لإسمها الحالي، سميت ب ديدان في القرن السادس قبل الميلاد نسبة للشعب الديداني الذي كان يستوطنها وأنشأ مملكة فيه، وفي العصر الجاهلي عرفت ب قُرْح قبل نشاطها كسوق تجاري عند العرب، أطلق عليها وادي القرى في فترة أخرى بسبب كثرة القرى فيها في القرن السادس الهجري، وفي القرن السابع الهجري سميت باسمها الحالي العلا، ويُقال أنها كانت تسمى بذلك في القرن الثاني الهجري وشيوع الاسم تأخر حتى القرن السابع.

ممالك مدينة العلا قديما

تعاقبت على مدينة العلا العديد من الحضارات منذ بداية القرن السادس قبل الميلاد وكان منها:

  • مملكة ديدان: وتاريخها في القرن السادس قبل الميلاد  حتى بداية القرن الخامس قبل الميلاد وكان نظام الحكم ملكياً وراثي ولم يكن معروفاً لها حدود.
  • مملكة لحيان: وكان تاريخها من القرن الخامس قبل الميلاد حتى نهاية القرن الثالث قبل الميلاد وكان نظام الحكم ملكي وراقي وامتد نفوذها حتى خليج العقبة، ذكر في كتب التاريخ أن اللحيانيين كانوا حول مكة المكرمة وقيل أنهم هاجروا إلى الحيرة في العراق.
  • دولة معين:حدد تاريخها من منتصف القرن السادس قبل الميلاد واستمرت حتى القرن الأول الميلادي وهم أحد القبائل العربية التي عاشت في جنوب شبه الجزيرة العربية وتوسعت دولتهم نحو الشمال وسيطرت على العلا ومدائن صالح وانتهت على يد اللحيانيين في القرن الثالث قبل الميلاد، وقد تحدث المؤرخون عن وصول المعينيين إلى العلا لا يُعني انتهاء اللحيانيين وانما كان هناك اتفاق بين الطرفين في ادارة النواحي التجارية للمعينين وعلى اللحيانيين ادارة الدولة وتنظيم شؤون الحكم.
  • دولة الأنباط: وهي قبائل عربية عاشت في سوريا والعراق والأردن وكانت في منطقة البتراء في الأردن ووصل بهم مرحلة من الرقي والتقدم قبل احتلال الرومان عام 65 قبل الميلاد، توسع نفوذهم ووصل فلسطين ودمشق ومدائن صالح وبعدها وقعت دولة الأنباط تحت الحكم الروماني وتفرقت القبائل وشيد الأنباط حضارتهم في مدائن صالح.
  • مدينة قرح: عند استيلاء الأنباط على مدائن صالح حولوا الطريق التجاري عن ديدان ليُحرموها من الموارد المالية لإضعاف اللحيانيين، الأمر الذي أدى إلى خلو ديدان من السكان وسقطت مع مرور الزمن وأصبحت خراب وسميت الخريبة وأصبح الوادي يُعرف بوادي القرى بدلاً من وادي ديدان، وازدهرت مدينة قرح بالسوق التجاري المشهور الذي كان فيها.

مدينة العلا

العلا هي مدينة في المملكة العربية السعودية في الغرب من الجزيرة العربية وتتبع للمدينة المنورة في إدارتها، تبعد عنها 300 كيلو متر شمالاً، ويصل عمر الإستيطان فيها من قبل 4000 عام، تعتبر العلا من المناطق السياحية في السعودية في الوقت الحالي، وقد ذكر ياقوت الحموي في معجمه عن مدينة العلا  أنها جمع العليا وهي موضع من ناحية وادي القرى وبينها وبين الشام وقد نزل بها النبي صلى الله عليه وسلم في طريقه إلى غزوة تبوك، وتم تحديد موضع مسجد فيها تم تحديده بالعظام وبناه أهلها واسمه مسجد العظام، سميت بديدان قديماً هذا لأنه كان فيها عينان مشهورتان بالماء العذب هما المعلق وتدعل، منبع المعلق كان عليه نخلات شاهقات العلو، تقع مدينة العلا بين جبلين كبيرين على واد خصب التربة يتم زراعة الحمضيات والنخيل والفواكه فيه، وهي من ضمن المواقع الأثرية المسجلة لدى منظمة اليونسكو وهي عاصمة الأنباط الثانية قديماً، مناخها حار صيفاً وبارد شتاءاً يتبعها قرابة 300 قرية.

عمر مدينة العلا

أشار المؤرخون بأن عمر مدينة العلا يصل إلى أكثر من ألف عام، وكان اسمها ديدان  وساعدها الموقع الجغرافي بأن تكون من المدن الجميلة ذات الرونق الجمالي الخاص بها إذ تعتبر مدينة سياحية والأكثر زيارة من قبل السائحين، كما كانت مدينة العلا ذات مكانة تجارية كبيرة قديماً وحتى الآن ذلك لأنها تقع على طريق الحجيج والتجار في العصور السابقة.

مهنة أهالي مدينة العلا

اشتهرت مدينة العلا بالزراعة بشكل كبير ذلك بسبب خصوبة أراضيها ووفرة المياه فيها، كما فيها العيون الجارية التي يُقدر عددها بأربعين عيناً، منها:” شلال، والعادلية ، وفتح الخير، والزهرة، وسهلة، والعلوية”، تتوزع مياه العيون فيها وفقاً لنظام الري في المدينة، اشتهرت المدينة بوجود المحاصيل الزراعية مثل الحبوب والخضراوات والفواكه والليمون والبرتقال واليوسفي والرمان والعنب والمانجو ومشهورة بزراعة التمور المختلفة مثل الرنية والحلوة وبرنية بنات سعد.

آثار مدينة العلا

تضم مدينة العلا العديد من الأماكن والمعالم السياحية الرائعة الجاذبة للسياح أهمها ما يلي:

  • محطة سكة حديد الحجاز، وهي عبارة عن مجموعة من المحطات الواقعة على سكة حديد الحجاز تربطها ببلاد الشام تمر بمدينة تبوك وقد تم بناء هذه السكة في العام 1899م.
  • قلعة الحجر الإسلامية، وهي قلعة عثمانية بناها العثمانيون في العام 1375هـ 985م، توفر استراحة للحجاج.
  • قلعة موسى بن نصير: والتي أنشأها القائد المسلم موسى بن نصير في وسط المدينة.
  • البلدة القديمة، وتعرف باسم الدير.
  • محلب الناقة، وهي عبارة عن بقايا معبد قديم للأنباط، والناقة هي ناقة النبي صالح – عليه السلام -.
  • المزحم، وهي ممر ضيق وصغير ذُبحت فيه ناقة النبي صالح – عليه السلام-.
  • مقابر الأسود، وهي معروفة بهذا الإسم نسبة إلى المخلوقات المنحوتة في المكان والتي تشبه الأسد بشكل كبير.