مروي الخريشا هو عبارة عن شيخ من قبيلة بني صخر وله ابنة اسمها عجايب وكانت ابنته فاتنة الجمال والاخلاق، حيث كانت من شدة جمالها يضرب فيها المثل في المنطقة، ولكن عتدما كبرت تلك الفتاة اصبح بتقد لها العديد من الخطاب، ومنهم ابن عمها اسمه سليمان، حيث تزوجها وانجب منها الاولاد ودارت الحياة فيهم بالشكل الطبيعي، ولكن بعد ذالك اصاب سليمان المرض وذالك المرض جعله مريض لا يتحرك وعجز الطب عن علاجه وذالك كما يسميه اهل لببادية بمرض سليمان ومن ثم يأتون بالعديد من الحكماء ولكن دون فوائد، لذالك سنطرح قصة سليمان الخريشا.

قصة المريض سليمان الخريشا

عملت زوجة سليمان عجايب على سألها لاي عابر سبيل ان كان يعرف لذالك المرض ام لا، ولكن كان ذالك دن اي فائدة، حيث بات ذالك الى ان مرت يوم من الايام عجوز على زوجته عجايب وقامت بسألها كالعادة ان زوجي مريض وابحث عن علاج له، حيث قامت العجوز وشاهدت المريض سليمان وقالت لزوجته عجايب علاجه سهل، ولكن العلاج ان يشرب حليب المراة ولازم ان تأخذي حليب من اي امراة مرضعة، ومن ثم ذهبت تلك العجوز وفكرت عجايب بالامر ومن ثم عملت على البحث عن مراة تعطيها من حليبها من نساء البادية، حيث ان كل النساء رفضت واستكبروا ذالك الامر وذالك على انه كيف تعطي المراة حليبها لرجل بالغ يشرب منه، ولا تجد المراة اي احد يعطي زوجها من الحليب، حيث انها مرضعة وقامت عجايب بإعطاء زوجها.

استمرار عجايب بإرضاع زوجها

استمرت عجايب بإرضاع زوجها وبدا زوجها بالتعافي بالتدريج ولكن بعد عشرة ايام من شربه للحليب اصبح لا يعاني من اي شيء، حيث في ليلة من اليالي حاول سليمان ان يتقرب من زوجته ليعاشرها ولكنها رفضت ولكن سألها لماذا، فقالت له انت شفيت لانك شربت من حليبي وقصت له القصة بالكامل، حيث قالت له يمكن الان ان اكون محرمة عليك، حيث تراجع سليمان من معاشرة زوجته وقال لها اذهبي الى ابيك الى حين ان نسأل الشرع، حيث العديد عجز عن الافتاء بعودتها لزوجها، ولكن استمرت على ذالك الحال، واصبح في الحكم انها مطلقة من زوجها، وهي ليست على ذمة ابن عمها، حيث اصبح لعديد يخطب عجايب وابوها في حيرة شديدة ولكنه كان يرفض زواجها، وذالك الى حين ان جاء شيوخ القبيلة يخطبون عجايب، وذالك يصعب رفضهم لشيوخ القبايل، حيث منهم الجرباء وابن شعلان والعديد منهم طلبوها، وذالك لما عرفت بجمالها، وكنت تلك الفرصة التي عرفت، حيث قام الشيخ بمناداة عجايب عندي فلان وفلان وجميعهم يريدونك على سنة الله ورسوله وانتي ماذا تريدين، فقالت عجايب يا ابي كلهم على عيني وارسي، ولكن انا عندي كلمتان اريك سماعها.

كلمات عجايب للضيوف وللخطاب

قالت عجايب بنت مروي شبا الزان == اللي ابويا ناشد(ن) عن خوالي
أبوي فكـاك الـضـعـن يـوم الاكـوان == واخـوي سـتـر(ن) لـلـبكار المثالي
مااريد انا الـجـربا وابن شـعـلان == وابـن سـمـير اللي بـقرن الشـمالي
ولو مـطـلق الـجرباء يجـيـنا بالاظعان == ويـخـلط روضـات الـجـبال العوالي
ولو تجتمع كل الذي فوق الاوطان == ماني حليلتهم ولا هم رجالي
أبكي وأهل دموع تـقول دخــان == ولا دش قـلـبي بالغـلا كـل غـالي
أريد أنـا ولد الـخـريشه سليمان == كـسـّار دولات العـسـاكـر جبالي

وبعد ان انتهت قصيدتها الغى الشيوخ فكرة الزواج من عقولهم، حيث ان المقصود ببنت مروى الزان اي بنت الذي يرويشبا حد الزان، هو السيف اي ابنة الفارس الذي يروي حدود السيف بالدماء وذالك دلالة على فروسية ابوها، حيث اضيف بعد اضافة الاخوة ان شبا الزان ليست حد السيف، حيث شبا الزان هو عبارة عن الرمح او هو عود من خشب الزان ومن كثرة الطعن بالرمح يروي خشب عود الزان من دماء الاعداء.