عندما قُتِلَ عُثمان بن عفان نزلت قطرة من دمه ووقعت على المصحف الشريف ماهي الكلمة التي وقعت عليها، وهي من الاسئلة التي عليها كثير من البحث، حيث هناك كثير من الروايات حول هذا الموضوع الذي اصبح مهما بشكل كبير بالنسبة للكثير من الاشخاص، لهذا ورد في كتب الشيعة الكثير من الروايات حول الكلمة التي وقعت عليها دماء عثمان بن عفان، والتي سوف نتعرف عليها في هذا المقال، ونحن اليوم عبر موقع المحيط سوف ننشر لكم تفاصيل اكثر حول هذا الموضوع لنجيب لكم عندما قُتِلَ عُثمان بن عفان نزلت قطرة من دمه ووقعت على المصحف الشريف ماهي الكلمة التي وقعت عليها، والتي سوف ننشرها لكم اليوم عبر موقع المحيط، لكي يتسنى التعرف على هذه المعلومات المختلفة عبر موقعنا المحيط، لذا تابعوا معنا اليوم عبر موقع المحيط تفاصيل اكثر.

عندما قُتِلَ عُثمان بن عفان نزلت قطرة من دمه ووقعت على المصحف الشريف ماهي الكلمة التي وقعت عليها

الاجابة هي الاية القرانية في سورة التوبة :” ( فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ) .

” حدثنا أبو عامر العدوي حَوْثرة بن أشرس قال : نا جعفر بن كيسان أبو معروف ، عن عَمْرة بنت أرطأة العدوية قالت : خرجت مع عائشة سنة قتل عثمان إلى مكة ، فمررنا بالمدينة ، ورأينا المصحف الذي قتل وهو في حجره ، فكانت أول قطرة قُطِرَت من دمه على هذه الآية : ( فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ) . قالت عَمْرة : فما مات رجل منهم سوياً ” .
[ قال المحقق : إسناده صحيح … . وأخرجه أحمد في الزهد مثله . وأخرجه خليفة في تاريخه … وإسناده صحيح ] .