خلق الله عز وجل الإنسان وعندما خلق كل شخص في هذه الدنيا كتب له في اللوح المحفوظ القدر الخاص به ، فكل شخص في هذه الحياة له قدر خاص به ، وكل شخص له حياة تختلف عن الشخص الآخر ، والله عز وجل عندما خلق الإنسان أراد أن يفرق بين المؤمن والغير مؤمن، حيث يقوم الله عز وجل بوضع الابتلاء على الشخص وذلك ليتمكن من معرفة من الذي سوف يصبر على ابتلاؤه و من الذي لا يقدر على الصبر، وكانت الابتلاءات تختلف من شخص الى اخر ، وهناك أنواع عديدة للابتلاءات منها ما يكون ان يبتلي الله الإنسان بالمصائب الكبيرة ومنها ما يبتلي الله الإنسان لأن يرزقه من حيث لا يحتسب ليرى هل سوف يشكر الإنسان الله على نعمه ام لا ؟.

في تَطبِيق موسوعة الأخلاق ذُكِرَ أنَّ للصبر أنواعًا ثلاثة؛ فما النَّوع الذي يَحتاجُه المسلمون وقتَ الكَوارِث والمَصائب ؟

الصبر يختلف نوعه من ابتلا الى اخر ، وعندما يبتلي المسلم بالعديد من المصائب والكوراث والصبر على هذا النوع من الابتلاءات يعني ( الصبر على أقدار الله المؤلمة  ).