هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه وهي العادة التي يتبعها الكثير من المُسلمين في العشر الأواخِر من رمضان حيث ينوي الشخص الإعتكاف، ويمكث في المسجد حتى إنتهاء الليالي العشر الأخيرة من رمضان ويغادر المسجد فقط في الليلة الأخيرة من رمضان عند الإعلان عن رؤية هلال شوال، ونظراً لكون بعض المعتكفين رُبما يكونوا أرباب أُسرة فإن الأمر يتطلب خروجهم من المنزل لقضاء بعض الإحتياجات واللوازِم، وهو ما يترتب عليه الخروج من المسجد خلال فترة الإعتكاف، وهُنا نتساءل هل للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه لقضاء شيء ما أو الذهاب والعودة المستمرة من المسجد للمنزل خلال الإعتكاف.

هل يجوز للمعتكف أن يخرج من المسجد حال اعتكافه

أجمع أهل العلم على أن خروج المعتكف من المسجد يُبطل الإعتكاف، لان المعنى الخاص بالإعتكاف هو المكوث في المسجد طاعة لله سبحانه وتعالى، ولهذا يتعين علينا ترك الدنيا بكُل ما فيها وراء ظهورنا والتفرغ للصلاة والطاعات والعبادات، وتم الإستدلال على هذا القول عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يَدْخُلُ الْبَيْتَ إِلا لِحَاجَةِ الإِنْسَانِ إِذَا كَانَ مُعْتَكِفًا .

المقصود بالحاجة التي يُسمح بخروج المعتكف من المسجد لأجلها قضاء حاجته كالغائط والبول في حالة عدم وجود مكان مخصص في المسجد، أو تأمين طعامه وشرابه في حالة عدم وجود من يُقدم له الطعام خلال فترة إعتكافه، ولكن لا يجوز للمعتكف الخروج من المسجد لقضاء حاجة أهله أو زيارة مريض أو تلبية دعوة أو غيرها من الأمور الدنيوية الأُخرى، وهذا ما جاء في السنة النبوية عن عائشة رضي الله عنها حول الإعتكاف وسننه كما عايشتها مع النبي عليه الصلاة والسلام.