من هو الشهيد الطيار ولماذا سمي بهذا الاسم، هو صحابي من صحابة الرسول -صلى الله عليه وسلم- سمي بذلك الإسم لما قام به في معركة مؤتة من موقف شجاع، وبطولي، وحتى يتبقى راية الإسلام عالية ويعطي المسلمين المعنوية ليبقوا يجاهدوا في سبيل الله، فقد كان هذا الصحابي ابن عم الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقد كان يشبهه خلقاً وخُلقاً، وقد شهد الهجرتان مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- هجرة المدينة، وهجرة الحبشة، ونحن في موسوعة المحيط سنقدم لكم الإجابة عن إستفساراتكم على سؤالكم هذا من هو الشهيد الطيار ولماذا سمي بهذا الاسم فتابعوا معنا.

من هو الشهيد الطيار ولماذا سمي بهذا الاسم

هو جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب الملقب ب جعفر الطيار، والملقب أيضاً ب أبو المساكين، فقد كان جعفر من أوائل الناس الذين دخلوا في الإسلام، وكان وزيراً من أحد الوزراء الذين إختارهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقد كان جعفر أمير الجيش في غزوة مؤتة، بحيث إذا أُصيب القائد الأول يتولى قيادة الجيش جعفر، وكان القائد الأول لمعركة مؤتة هو زيد بن الحارثة وبعد إستشهاد زيد تولى جعفر القيادة، وعندما حمل الراية بيده أُصيب بيده اليمنى فمسكها باليد اليسرى، فأُصيب بيده اليسرى، بحملها بعضديه حتى أستشهد، فصلى عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقال: ” استغفروا لاخيكم فإنه شهيد، وقد دخل الجنة وهو يطير في الجنة بجناحين من ياقوت حيث يشاء من الجنة”.