ما هو هرمون الاستروجين، هناك العديد من الهرمونات في أجسام البشر وتختلف من الذكر عنها في الانثى، إذ من المعروف بأن الطبيعة الفسيولوجية لأجساد النساء تختلف عن أجساد الرجال، هرمون الإستروجين إحدى الهرمونات الهامة في جسد المرأة والذي بزيادته من الممكن أن يُسبب مشاكل صحية لها ونقصه أيضاً يُسبب مشاكل صحية، النساء اللواتي يقتربن من سن انقطاع الطمث أو من لم يصلن لسن البلوغ يُعانين من نقص هرمون الإستروجين والذي هو مرتبط بشكل أساسي بأجساد النساء، ومن الممكن أن يُنتج جسد الرجل الإستروجين، ولكن النساء يُنتجن مستويات أعلى بكثير منه عن الرجال وهو من أهم هرمونات الجسم.

ما هو هرمون الإستروجين

هو هرمون أساسي مسؤول عن الصفات الجنسية للأنثى وهو هرمون الجنس عند الإناث ويتعلق بالخصائص الأنثوية مثل كبر ثديها وحجم الوركين وتراكم الدهون في مناطق معينة في الجسم، وهو الهرمون المسؤول عن انتاج كمية من الشعر وجعل الجلد أكثر نعومة لدى النساء، ويكون ظاهراً أكثر عند النساء، ومن الممكن أن يقل انتاجه عند النساء في حال اقتربن من سن اليأس.

أنواع هرمون الإستروجين

هناك مجموعة من الانواع لهرمون الإستروجين والتي منها الانواع النباتية والانواع البشرية وهي كما يلي:

  • الإستروجين عند البشر تنتج في المبيض والكظر وهي كما يلي:
  1. استرايول.
  2. استراديول.
  3. استرون.
  • الاستروجين في النبات وهي كما يلي:
  1. الإيزوفلافونات: توجد في فول الصويا.
  2. اللغنانات: توجد في العدس.
  3. الكومستانات: تتوفر في الفصفص (القت الأخضر) بكثرة.

وظيفة هرمون الإستروجين

هرمون الإستروجين يتواجد في الإناث والرجال ولكن بنسب متفاوتة بحيث تتفوق الأنثى على الرجل في نسبة إنتاجه، وأهمية الإستروجين في النساء كما يلي:

  • مسؤولاً عن صفات الأنثى الفيزيائية الجسدية في مرحلة البلوغ، مثل حجم الثدي وشعر العانة وتحت الإبط وتحفيز الدورة الشهرية.
  • ينظم الدورة الشهرية وعملية الحمل، إذ يتحكم في نمو بطانة الرحم.
  • يحافظ على مستويات الكوليسترول في الحدود الطبيعية.
  • يثحافظ ويحمي صحة العظام.
  • يُؤثر على صحة أعضاء الجسم مثل الجلد والقلب والدماغ والمزاج أيضاً.
  • يُنظم عملية تناول الطعام واستقلاب الجلوكوز ووزن الجسم وحساسية الخلايا للأنسولين.

أعراض نقص هرمون الاستروجين

من الممكن أن ينقص مستوى هرمون الإستروجين في الجسم وخاصة في الفتيات اللواتي لم يصلن لسن البلوغ، وللنساء اللواتي يُعانين من انقطاع الطمث وهن الأكبر عرضة لهذه المشكلة ومن أعراض نقصه ما يلي:

  • تقلب المزاج
  • الشعور بالألم عند الجماع بسبب نقص التشحيم المهبلي
  • حنان الثدي
  • كآبة
  • زيادة في التهابات المسالك البولية (UTIs) بسبب ترقق الإحليل
  • إعياء
  • فترات غير منتظمة أو غائبة للدورة الشهرية
  • الصداع أو حدوث الصداع النصفي.
  • التهابات مهبلية
  • كآبة
  • انخفاض كثافة العظام والشعور بالكسر فيها.
  • صعوبة في التركيز

أضرار ارتفاع هرمون الإستروجين

من الممكن أن ترتفع مستويات هرمون الإستروجين في الجسم بشكل طبيعي، ولكن الإرتفاع في مستوياتها ناتج عن تناول بعض الأدوية كعلاج الهرمونات البديلة وهو علاج شائع ومنتشر لأعراض انقطاع الدورة الشهرية إذ يُؤدي إلى ارتفاع مستويات الهرمونات في الجسم وبالتالي تعدد المشاكل الصحية، فقد أكدت العديد من الدراسات بأن سرطان الثدي مرتبط بشكل كبير في ارتفاع نسبة الهرمونات في الجسم، وسرطان المبيض كذلك وسرطان بطانة الرحم، وهذا كله في حالة سيطرة الهرمون وفقاً لجمعية السرطان الأمريكية، كما من الممكن الإصابة بالجلطات الدموية والسكتات الدماغية، ويُمكن معالجة ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين في الجسم من خلال وصفات طبية لعلاجات معينة يُوصي بها الدكتور، ومن الممكن أن يُوصي الدكتور بإجراء عملية جراحية أو تعديلاً في النظام الغذائي.

ما هو هرمون الاستروجين وكيف يؤثر على الصحة