دور الاسلام في المحافظة على البيئة، حث القران الكريم والسنة النبوية الشريفة على ضرورة حماية البيئة والمحافظة عليها، واصبح هذا الامر واجب ديني واخلاقي يجب على كل مسلم التحلي به، فقد امرنا الله عز وجل بالحفاظ على نعم الارض، وقد خلقنا من اجل عمارة الارض التي من خلال المحافظة على البيئة نكون معمرين لهذه الارض، والانسان خليفة في الارض، والارض هي امانة يجب علينا ان نحافظ عليها ونسخرها لله عز وجل، من اجل ادراك اهمية هذا الامر، كما جاء في السنة النبوية الشريفة العديد من الاحاديث الشريفة التي حثت على المحافظة على البيئة، وعدم الاضرار بها باي شكل من الاشكال، لهذا كان من الضروري ان نبين لكم في هذا المقال ما هو دور الاسلام في المحافظة على البيئة، وذلك لانه شئ هام بشكل كبير واصبح لزاما علينا ان نتعرف اكثر على دور الاسلام في المحافظة على البيئة من خلال المقال التالي عبر المحيط، لننشر لكم معلومات اكثر حول دور الاسلام في المحافظة على البيئة حصريا.

دور الاسلام في المحافظة على البيئة

خلق الله عز وجل هذا العالم منضبطا بقانون محكم، بحيث كل عنصر فيها يسير وفق فطرته، ولا يمكن الخروج عن هذا القانون، ويعتبر الانسان هو الجزء الهام في الكون لان له حق الاختيار، حيث يمكن ان يسير وفق قوانين الطبيعة والكون ويحافظ عليها وينال رضا الله عز وجل، او يتجاوز القوانين فيهلك ما حوله من كون قد صنعه الله عز وجل، وقد اكد الدين الاسلامية على اهمية الحفاظ على البيئة التي نعيشها.

فقد منح الله عز وجل الانسان البيئة الامنة السليمة من التلوث او السموم، لكي تعود على الانسان بالنفع الكبير، وتضمن سلامته وسلامة البيئة المحيطة، وقال الله عز وجل في محكم التنزيل ما يدل على هذا الامر وقال سبحانه وتعالى :”{ وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ. وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ. وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُوم. وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ } ” صدق الله العظيم “(سورة الحجر : الآية 19-22 ) ومن خلال هذه الاية الكريمة نتعرف واياكم ان الله سبحانه وتعالى خلق الكون ووضع له نظام متوازن ومتكامل بحيث ان لكل عنصر وظيفة لا يستطيع التخلف عنها او ان يؤديها.

وردت العديد من الادلة من القران الكريم والسنة النبوية الشريفة على اهمية المحافظة على البيئة، والتي سنتعرف على بعضها ومثال ذلك مايلي:

  • سخّر الله -تعالى- الكون بما فيه لخدمة الإنسان، ولا بدّ منه المحافظة على ما فيه، حيث قال الله سبحانه: (وَما ذَرَأَ لَكُم فِي الأَرضِ مُختَلِفًا أَلوانُهُ إِنَّ في ذلِكَ لَآيَةً لِقَومٍ يَذَّكَّرونَ*وَهُوَ الَّذي سَخَّرَ البَحرَ لِتَأكُلوا مِنهُ لَحمًا طَرِيًّا وَتَستَخرِجوا مِنهُ حِليَةً تَلبَسونَها وَتَرَى الفُلكَ مَواخِرَ فيهِ وَلِتَبتَغوا مِن فَضلِهِ وَلَعَلَّكُم تَشكُرونَ*وَأَلقى فِي الأَرضِ رَواسِيَ أَن تَميدَ بِكُم وَأَنهارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُم تَهتَدونَ).
  • قال النبي عليه الصلاة والسلام: (ما مِن مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْساً إلَّا كانَ ما أُكِلَ منه له صَدَقَةً).
  • رُوي عن سعد بن أبي وقاص أنّه قال: (إنَّ اللهَ تعالى طيبٌ يُحِبُّ الطيبَ، نظيفٌ يُحِبُّ النظافةَ، كريمٌ يُحِبُّ الكرَمَ، جوَادٌ يُحِبُّ الجودَ، فنظِّفوا أفنيتَكم، ولا تشبَّهوا باليهودِ).

وسائل المحافظة على البيئة في الإسلام

البيئة هي كل ما يحيط بالانسان من الموجودات كالماء والهواء والكائنات الحية والجمادات،  وفيها يمارس الانسان حياته ونشاطاته المختلفة، وبذلك تتكون البيئة المشيدة التي اصبحت اجتماعية واقتصادية وسياسية وتكنولوجية وغيرها، والانسان يفسد هذا النظام الدقيق ويلوثه من خلال اعماله المختلفة التي لا يحافظ فيها على البيئة، وقد حثت الشريعة الاسلامية على عدد من المبادئ والقواعد التي من المهم الحث عليها والمحافظة على البيئة وفيما يلي سوف نتعرف واياكم عليها حصريا.

  • اكد الاسلام على اهمية عاطفة المحبة والمودة بين الانسان والكائنات الاخرى الجامدة والحية، وذلك ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام، وقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال وهو عائد من غزوة تبوك الى المدينة المنورة :  (هذه طابةُ، وهذا أُحدٌ، جبلٌ يُحبنا ونحبُّه)، وكان بلال بن رباح -رضي الله عنه- يحنّ إلى مكّة المكرّمة، وما فيها من الجبال والنباتات والأودية والمياه.
  • هناك عدد من القواعد الفقهية التي استنبطها الفقهاء والمختصة بالمحافظة على البيئة وعدم تلوثها، وهي قاعدة ما لا يتم الواجب الا به فهو واجب، وقاعدة ما ادى الى حرام فهو حرام، وقاعدة الضرر لا يزال بمثله او باكبر منه، وقاعدة درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، ومثال هذا الامر انه لا يجوز اتلاف التربة وذهاب خصوبتها وتفشي الامراض بسبب دفن النفايات النووية في الارض.
  • فيما نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن الاسراف والتبذير في المياه، وهو شمل الطهارة والوضوء، وذلك حسب ما رواه ابو هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:”لا يَبولَنَّ أحدُكم في الماءِ الدَّائِمِ الذي لا يَجْري، ثم يغتَسِلُ فيه”.
  • ونهى الاسلام عن تلويث الهواء استنادا لقاعدة لا ضرر ولا ضرار، وقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على التشجير وزراعة الاشجار والنخيل لما فيها من مظاهر جمالية وغذاء للانسان والحيوان والطيور، وفيها اجر عظيم ، وقد روى الامام البخاري ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ما من مسلم يغرس غرسا او يزرع زرعا فياكل منه طير او انسان او بهيمة الا كان له به صدقة.
  • وامر النبي صلى الله عليه وسلم بقطع الاشجار التي تتواجد في طريق الناس، لانها تسبب الاذى لهم، وحث على اماطة الاذى عن الطريق وطهارة ونظافة الاماكن المختلفة واعتبره مسؤولية الافراد والجماعات .