لا يقبل الله العبادة من احد الا بشرطين هما - المُحيط

لا يقبل الله العبادة من احد الا بشرطين هما

محتويات

    عن عائشة رضي الله عنها قَالَتْ : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ابْنُ جُدْعَانَ كَانَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ يَصِلُ الرَّحِمَ وَيُطْعِمُ الْمِسْكِينَ فَهَلْ ذَاكَ نَافِعُهُ قَالَ لَا يَنْفَعُهُ إِنَّهُ لَمْ يَقُلْ يَوْمًا رَبِّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ” يعني أنه لم يكن يؤمن بالبعث ، ويعمل وهو يرجو لقاء الله، لذالك لا يقبل الله عز وجل العبادة من احد الا بشرطان وهما الاخلاص في النية لله عز وجل، لذالك ان الله عفور رحيم بالعباد، حيث تعتبر العبادة فرض على كل مسلم ومسلمة، لذالك يجب عبادة الله عز وجل بالشروط المطروحة ايضا.

    سؤال لا يقبل الله العبادة من احد الا بشرطين هما

    الاجابة كالاتي:

    • إخلاص النية لله تعالى : وهو أن يكون مراد العبد بجميع أقواله وأعماله الظاهرة والباطنة ابتغاء وجه الله تعالى دون غيره .
    • الثاني : موافقة الشرع الذي أمر الله تعالى أن لا يعبد إلا به ، وذلك يكون بمتابعة النبي صلى الله عليه وسلم فيما جاء به ، وترك مخالفته ، وعدم إحداث عبادة جديدة أو هيئة جديدة في العبادة لم تثبت عنه عليه الصلاة والسلام .

    قال ابن كثير رحمه الله : ” ( فمن كان يرجوا لقاء ربه ) أي ثوابه وجزاءه الصالح ( فليعمل عملا صالحا ) أي ما كان موافقا لشرع الله ( ولا يشرك بعبادة ربه أحدا ) وهو الذي يراد به وجه الله وحده لا شريك له وهذان ركنا العمل المتقبل لابد أن يكون خالصا لله صوابا على شريعة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لذالك يجب تنفيذ الشروط المذكورة في العبادة لله عز وجل.

    لا يقبل الله العبادة من احد الا بشرطين هما


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً