موضوع عن عقوق الوالدين، العائلة هي شيء جميل في هذه الحياه فهي الصد الدافئ التي تحمينا فيها نشعر بالأمن والأمان والاطمئنان والهدوء من ضجيج الحياة ونجد فيها الثقة والتشجيع ضد كل شيء يقابلنا فالعائلة هي أساس المجتمع وبناءه فاذا صلحت العائلة صلح المجتمع لان الطفل اول ما يبدا بالتعلم يبدأه في العائلة فيكتسب من عاداتها وتقاليدها وأساليب عيشتها فاذا احتضنت هذه العائلة الطفل واهتمت به واحسنت تربيته ورعايته كبر على الصلاح وحسن الخلق فيجسن من المجتمع ونحسن في بنائه ان العائلة سنة من سنن الحياة فالجميع يسعى الى الزواج والانجاب والاستقرار فهي سنة الله في الأرض قال تعالى :”والله جعل لكم من أنفسكم ازواجا وجعل لكم من ازواجكم بنين وحفدة” فعندما خلق الله الانسان خلق ادم ومعه حواء لتؤنس وحدته ويكثر نسله فالعائلة سبب في استمرار النسل البشري من الانقراض

بحث عن عقوق الوالدين

يا له من موضوع جميل يستحق التأني والتفكير عندها يعجز العقل عن التفكير واللسان عن التحريف والقلم عن الكتابة انهما الوادين وما تحمله هذه الكلمة الصغيرة من معاني كبيرة وفاضلة فالوالدين هم أساس وجودنا في هذا العالم وهما من ربيانا وسهرا بجانبنا وتعبو على راحتنا وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل تربيتنا افضل تربية بدون نقص او إساءة واهتم الوالدين بنا وبتأسيس حياة لنا وبناء مستقبل مشرق لذلك يجب علينا كأبناء رعايتهما والاستجابة لهم وعدم التأفف في وجهيهما لانهما وصية رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ووصية الله لنا قال تعالى :”ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما وصاحبهما في الدنيا معروفا”

موضوع عن عقوق الوالدين مختصر وقصير

يجب علينا تلبية طلبات والدينا دون تأفف وتعب وملل بل بكل صدر رحب دون الإساءة لهما فلهما مكانة عظيمة في الإسلام قال تعالى وقضى ربك الا تعبد الا إياه وبالوالدين احسانا” لذا يجب علينا البر بوالدينا فالبر في الإسلام هو اقصى درجات الاحسان لذلك يجب على الفرد منا عدم عقوق الوالدين لأنها من الكبائر التي حذر منها رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال :”اكبر الكبائر الاشراك بالله وقتل النفس وعقوق الوالدين وقول الزور” ولما لهما فضل كبير علينا يجب احترامهم وعدم العقوق بهما فالعاق بوالديه له عقاب كبير في الدنيا والاخرة وقد قدم الله عقوبة العاق بوالديه في الدنيا قبل الاخرة لفظاعة وشناعة ما يفعله الشخص بوالديه اللذان ربياه وتعبا عليه وهما لا يستحقان هذا منه.