تعتبر البيئة المجموع لكافة العناصر الحية والغير حية، والتي تحتوي على ثلاثة أنظمة وهي الأنظمة المائية والهوائية واليابسة، وهي المحيطة بالإنسان والمؤثر فيه من خلال النبات والجماد والحيوان، بحيث يكون هذا المجموع العناصر المتكاملة للنظام البيئي المتوازن والدقيق، حيث تتعرض البيئة في الوقت الحاضر الى الكثير من الملوثات منها الطبيعية أو الملوثات التي تكون من الإنسان، والتي تنتج عنها الظواهر الخطيرة التي تعود بالضرر على البيئة مثل ما حدث بثقب الأوزون وغيرها من الظواهر، لذلك نقدم لكم في هذه المقالة انشاء عن البيئة والاثار السلبية لاهمالها.

مقدمة عن البيئة

يمكن تعريف البيئة على أنها المنطقة التي يعيش فيها الإنسان، والذي يؤدي فيها نشاطاته بالتعايش مع باقي الكائنات الحية والغير حية مثل الجمادات، وهي المكان الذي يعيش فيه الإنسان والذي يأخذ منه الطعام والمسكن والعلاج وغيرها، والذي تجتمع هذه المكونات لتستطيع تشكيل مقومات الحياة للإنسان، بحيث يتكون النظام البيئي من مكونات حية ومكونات غير حية، والمكونات الحية هي التي تكون عبارة عن المستهلكات التي تعتمد في طعامها على الكائنات الحية الأخرى، والمحللات هي التي تعمل على تحليل العناصر العضوية التي توصلها الى مرحلة المواد البسيطة، والمنتجات هي الكائنات التي تصنع طعامها بنفسها مثل النباتات والطحالب وغيرها، والمكونات الغير حية التي تعتبر من الجمادات، والتي تعتبر لها الدور الكبير في رسم وتخطيط الحياة للكائنات الحية، والتي تتكون من العناصر الطبيعية والمائية والتربة.

على الإنسان السعي دائما للمحافظة على البيئة، بحيث لا يعود بالضرر على الطبيعة البيئية في مختلف نشاطاته ومجالاته الصناعية والتكنلوجية، بحيث يمكن أن تأخذ هذه المجالات السلوك السلبي الذي يعود بالضرر على البيئة، وذلك بدخول المواد الكيميائية، البيولوجية، الفيزيائية، التي تدخل في مكونات البيئة وتسبب في تلوثها، بحيث أن أهم المسببات لتلوث البيئة هي:

  • تصاعد الدخان من المركبات والمصانع.
  • القاء النفايات على التربة وخاصة النفايات الصلبة.
  • ضخ المياه العادمة والملوثة الى البحار والمحيطات.
  • حرق النفايات وتصاعد الدخان منها.
  • استخدام الأسلحة المحملة بالمواد الكيميائية في الحروب والنزاعات.
  • قطع وحرق الأشجار في الغابات.
  • رش المحاصيل الزراعية بالمواد الكيماوية.

الاثار السلبية لاهمال البيئة

البيئة بشكل عام تتعلق بكل ما هو متواجد على سطح الكرة الأرضية، بحيث أن أهميتها لا يقتصر فقط على منطقة جغرافية واحدة، أو اقتصارها على بعض الأشخاص، فالبيئة تشمل الجميع من الجماد والحيوان والإنسان، بحيث أن أي تغير طارئ عليها سواء أكان سلبي أو ايجابي يعود بالنفع أو الضرر على جميع المخلوقات، ومن أهم الآثار السلبية لاهمال البيئة هي ما يلي:

  • ظاهرة الاحتباس الحراري نتيجة الزيادة في المواد الملوثة في الهواء، وبقاءها عالقة في المنطقة القريبة من سطح الأرض.
  • هطول الأمطار الحمضية، التي تعود بالضرر على النباتات والحيوانات، وخاصة في البحار والمحيطات.
  • الضعف في تخصيب التربة والزيادة من تلوثها، نتيجة الاستخدام المفرط للمبيدات الحشرية.
  • القضاء على النباتات في الغابات، وذلك للقطع الجائر للأشجار وحدوث الحرائق لأسباب طبيعية أو أسباب من فعل الإنسان.
  • توسع ثقب الأوزون، وذلك لزيادة تصاعد الغازات السامة مثل ثاني وأول أكسيد الكربون، وغيرها من الغازات التي أدت لتزايد ثقب الأوزون.

 

وهنا نكون قد وصلنا واياكم لنهاية المقالة، والتي عرضنا عليكم من خلالها انشاء عن البيئة والاثار السلبية لاهمالها، التي تعود بالضرر على الإنسان والحيوان والجماد، والتي تعد من أكثر المشاكل التي تهدد سطح الأرض، لتزايد الاهمال الذي تتعرض له البيئة المحيطة بنا من مختلف المسببات الملوثة للبيئة التي عرضناها عليكم، دمتم بود.