التدخين والمُخدرات من الآفات المُنتشرة ما بيننا بشكل كبير وتنعكس الأضرار المُترتبة عليها ليس على المُدخن أو متعاطي المُخدرات فحسب، بل على الناس من حولهم كذلك فالدُخان الناجم عن السجائر ينعكِس علينا خلال إستنشاقنا للهواء المُلوث، وكذلك مُتعاطي المُخدرات الذين يدفعهم الإدمان والبحث عن المخدرات لإرتكاب الجرائم بحق الآخرين ما بين سرقة ونهب وربما قتل في سبيل الحصول على المخدرات، وإزاء الخطر الذي يحمله كلاً من التدخين والمخدرات نتوقف معه من أجل إزاحة هذا الخطر والكشف عن أشكاله وألوانه وما يقع علينا في سبيل التخلص منها، ولِهذا نُقدم لكم اذاعة عن التدخين والمخدرات كاملة بكافة الفقرات الإذاعية المُعتادة.

مقدمة اذاعة عن التدخين والمخدرات

كما كُل الإذاعات المَدرسية يأتي السعي من أجل التعرف على ما إحتوته اذاعة عن التدخين والمخدرات والتي نبدأ بها بالقرآن الكريم، وقد جاء المحتوى الخاص بالإذاعة كما يلي /

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الأول والآخر، الحمد لله الذي أسبغ علينا نعمه ظاهرها وباطنها، وأنعم علينا بالكثير من النعم ونشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، من سأله الله أعطاه ومن استهداه هداه، وأشهد أن محمداً عبده وسوله، ونصلي عليك رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ونُسلم تسليماً كثيراً ثم أما بعد /

يتجدد لقائنا لكم أحبتنا وأخوتنا الطلبة في هذا الصباح وإذاعة عن التدخين والمخدرات نتطرق للحديث فيها عن هذا الموضوع الحساس، لِتسليط الضوء على هذا الموضوع وخير ما نبدأ به آيات من القرآن الكريم مع الطالب / ………….. فليتفضل

قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [المائدة: 6].

فتح الله عليك ونشكر لك هذه التلاوة العطِرة، أما الآن مع فقرة الحديث الشريف والطالب / …………. فليتفضل

عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ قَالَ: (مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالسَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِوَنَافِخِ الْكِيرِ؛ فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذيَكَ, وَإِمَّا أَنْتَبْتَاعَ مِنْهُ, وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً, وَنَافِخُالْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ, وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً” رواه البخاري

وننتقل الآن إلى فقرة كلمة الصباح عن التدخين يُلقيها علينا الطالب / ………….. فليتفضل

العلاقة ما بين التدخين والكثير من المُشكلات الصحية وخاصة سرطان الرئة كبيرة، وهذا ما يتطلب منا مُجاهدة النفس والسعي من أجل التخلص من هذه الآفة ممن وقعوا في شرك الإدمان عليها، وتحريض كُل من لم يقع فيها من أجل الثبات والتحلي بالصبر أمام المُغريات التي يتعرض لها من الوسط المحيط به ممن يمارس هذه العادة السلبية، ويقع على عاتق الآباء الكثير تجاه أبنائهم في فترة المراهقة من أجل إبعاد أبنائهم عن هذه الآفة كونهم الأكثر عرضة للبدء في التدخين خلال هذه الفترة.

قصيدة عن التدخين والمخدرات

نشكر لك هذه الكلمات المُعبرة والتي أزاحت عن عيوننا الكثير من الضباب حول أضرار التدخين والمخدارات وخطرهما، والآن ننتقل وإياكم للإستماع إلى قصيدة عن التدخين والمخدرات يلقيها على مسامعنا الطالب / ………. فليتفضل

  • ياشارب الدخان .. حاول .. تخليه
  • حاول تخلص منه بـ أية طريقة
  • ياخوي هالدخان مافيه مافيه
  • غير المرض ياصاحبي والحريقه
  • ناره تغلغل في فؤادك وتكويه
  • و مع الاسف ماتنتبه للحقيقه
  • تظنه ينفس عن الهمياهيه
  • و هو .. يزيدك هم .. والفين ضيقه
  • والصوم .. فرصه لك .. تشجع وترميه
  • اذا تطيق الصبر .. او ما تطيقه

هل تعلم عن التدحين والمخدرات

ننتقل وإياكم للحصول على أهم المعلومات التي وردت حول التدخين والمخدرات ضمن فقرة هل تعلم في اذاعة عن التدخين والمخدرات وهي كما يلي /

  • هل تعلم أن عدد الذين توفوا في القرن العشرين بسبب التدخين بلغ 100 مليون شخص
  • هل تعلم أنه يموت سنويا آلاف الأشخاص بسبب التدخين.
  • هل تعلم ان تدخين سيجارة واحدة ينثر في الهواء أربعة ملايين جزء من الرماد.
  • هل تعلم أن الدخان يسبب أمراض مختلفة بيّنها الأطباء وبلغ مجموعها تسعةً وتسعين مرضاً
  • هل تعلم أن التدخين السلبي هو أن يجلس غير المدخن بجوار المدخن.

خاتمة اذاعة عن التدخين والمخدرات

يجب علينا أن نحافظ على النفس التي نملكها التي إستأمنها الله سبحانه وتعالى عليها وعدم تعريضها للتهلكة والأخطار، والتدخين يحمل في طياته الكثير من الآفات والأضرار والأخطار التي تتهدد الصحة الخاصة بنا وهُنا يجب علينا أن نتوقف عن التدخين والمخدرات كاملة.