يجب علينا أن نتحلى بالإحترام في كافة تعاملاتنا مع الآخرين كون الإحترام يعكِس التربية الخاصة بنا في داخل أُسرتنا، وتستوجب مُعاملتنا بالمِثل وفرض إحترامنا لديهم وغرس محبتنا ومودتنا في داخل الآخرين، ولكون الإحترام يفرِض علينا ترسيخه في داخل الآخرين فقد تم اختير هذا العِنوان للحديث فيه ضمن الإذاعة المدرسية لغرس صفة الإحترام داخل الطلاب من خلال الإستماع لها، وقد تضمنت اذاعة مدرسية عن الاحترام فقرات مُختلفة ومُتعددة يتعرف عليها الطالب ويعمل من خلالها على ترسيخ على هذه القيمة في نفوس الطلبة، وتعزيزها وتعزيز المكانة الخاصة بها لدى طلبة المراحل الدراسية المُختلفة وفق ما جاء في اذاعة مدرسية عن الاحترام كاملة ومُتنوعة الفقرات.

مقدمة اذاعة مدرسية عن الاحترام

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمُرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين، فالأخلاق في مُجتمعنا أمر سامي وراقي ويجعل الحياة أجمل وأفضل قائمة على علاقات قوية ومتنية مبنية على الإحترام ما بين أفراد المجتمع، فتبادل المحبة ما بين الناس أمر أساسي يجب علينا أن نحرص عليه في كافة التعاملات الخاصة بنا، فالتعامل ما بين الناس قائم على الإحترام وتبادل المحبة فالخلق الراقي المبني على إحترام الآخرين ركيزة ومُتطلب أساسي، وأول ما نبدأ به إذاعتنا هذه آيات عطِرة من القرآن الكريم يتلوها على مسامعنا الطالب / ……………. فليتفضل على بركة الله

(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)، وننتقل بعدها إلى فقرة الحديث النبوي الشريف يقدمها لنا الطالب / …………. فليتفضل على بركة الله

عن أبي هُريرة رضي الله عنه قال ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : حق المسلم على المسلم في خمس: رد السلام، وعيادة المريض، وإتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت العاطِس “، جاء الدور الآن على فقرة هل تعلم عن الإحترام يلقيها علينا الطالب / ……….

  • هل تعلم أن الكلام الكثير بغير فائدة يفقدك الإحترام.
  • هل تعلم أن الإبتسامة عند الوداع واللقاء يزيد من إحترام الناس لك.
  • هل تعلم أن يؤدي التعامل مع الناس باحترام إلى إجبارهم على إحترامك.
  • هل تعلم أن إعترافك بأنك مخطئ يجعل من حولك يحترمونك.

فالإحترام دليل على التربية الحسنة والتحلي بالأخلاق الجميلة التي إكتسبناها من الاسرة الخاصة بنا، والتي ألممنا بها فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ” لو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك “، فقد كان النبي عليه الصلاة والسلام ليناً سهلاً مع الناس، يحترم الكبير والصغير ويبادهم الإحترام والمودة وهذا ما جعله أفضل الخلق كونه قرآن يسير على الأرض في أخلاقه وصفاته.

ننتقل إلى الفقرة الأخيرة من إذاعة مدرسة عن الاحترام وهي فقرة الدعاء، يلقيها على مسامعنا الطالب / ………. فليتفضل على بركة الله

  • اللهم اغفر لكل من له حق علينا، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات يا رحمن يا رحيم إنك سميع الدعاء

وفي ختام اذاعة مدرسية عن الاحترام نأمل أن تكونوا قد تعرفتُم على قيمة الإحترام في الدين الإسلامي، أملاً أن نلتقي بكم في إذاعة جديدة وموضوع جديد من المواضيع الهامة التي نختارها لكم.