كيف سميت الكواكب باسمائها الحالية - المُحيط

كيف سميت الكواكب باسمائها الحالية

محتويات

    كيف سميت الكواكب باسمائها الحالية، المجموعة الشمسية تضم النظام الشمسي كاملاً بالشمس والكواكب والأجرام السماوية والأقمار، وأهم مكونات المجموعة الشمسية الكواكب والكويكبات والنيازك والأقمار والمذنبات، وتُعادل  كتلة الشمس 99% من كتلة المادة الموجودة كلها إذ تقوم الشمس بأسر كافة الكواكب القريبة منها بقوة جاذبيتها الهائلة بالإضافة إلى باقي الأجرام المحيطة بها.

    لم يتوصل العلماء إلى اكتشاف أي كوكب قابل للحياة غير الأرض فهو الكوكب الوحيد من بين الأجرام السماوية الصالح للعيش وذلك بسبب بعدها المناسب عن الشمس، ولكن هل تساءلنا من قبل كيف سُميت الكواكب بأسمائها الحالية بما فيها كوكبنا الأزرق.

    تعريف الكوكب

    الكوكب عبارة عن جسم سماوي يدور حول نفسه ويدور حول الشمس في مدارات دائرية ثابتة ولابد أن يكون لها قمر أو أكثر من قمر.

    كواكب المجموعة الشمسية

    الكواكب في نظامنا الشمسي تختلف عن بعضها البعض في الخصائص الفيزيائية والكيميائية وأحجامها متفاوتة، فلكل منها درجة حرارة خاصة به وسرعة دوران مختلفة عن الآخر، كما تختلف في المسافة التي تفصلها عن الشمس، أصغر كواكب المجموعة الشمسية هو عطارد، من الكواكب ما هي صلبة وغازية عملاقة، الصخرية منها تتكون من الصخور والمعادن من الداخل ذات الكثافة الصلبة، وتكون كتلتها ثقيلة وحجمها صغير والمعادن الأساسية فيها السيلكون والنيكل والحديد مثل عطارد والأرض والمريخ والزهرة، الكواكب الضخمة الكبيرة تكون في الغالب غازية وموادها الأساسية غاز الهيدروجين والهيليوم وليس لها سطح قاسي ولا يُمكن لأحد السير فوقها ويكون شكلها مثل الكرة العملاقة مثل المشتري واورانوس وزحل وبلوتو ونبتون.

    ترتيب الكواكب حسب الحجم من أكبر كوكب لأصغرها

    • كوكب المشتري: وهو اكبر الكواكب في المجموعة الشمسية الذي يبلغ ما يُقارب 139822كم.
    • زحل: ثاني أكبر الكواكب وقطره حوالي 116464كم.
    • كوكب أورانوس: وهو الثالث من ناحية الحجم، وقطره يبلغ 50724 كم.
    • كوكب نبتون: فهو شبيه بكوكب أورانوس ويبلغ قطره 49248 كم.
    • كوكب الأرض: وحجم الأرض 2.6 ضعف حجم كوكب عطارد، وقطره 12756كم.
    • الزهرة: وهو يُشابه الأرض في حجمه، والذي يبلغ قطره 12104كم.
    • كوكب المريخ:وهو من الكواكب صغيرة الحجم، وقطره 6780كم.
    • عطارد: وهو أصغر الكواكب في المجموعة الشمسية والذي يبلغ قطره 4780 كم.
    • كوكب بلوتو: وهو الكوكب القزم، فهو أصغر بحوالي 59 مرة من المشتري، وقطره يبلغ 2400كم.

    كيف سميت الكواكب باسمائها الحالية

    تختلف تسمية الكواكب عن بعضها البعض وفقاً للتالي:

    • كوكب الأرض: سبب تسميته بالأرض بسبب أنه الكوكب الوحيد القابل للعيش عليه من بين كواكب المجموعة الشمسية فهو يحتوي على 75% ماء والباقي يابسة والمياه أساس الوجود على هذا الكوكب.
    • كوكب عطارد: عطارد يُشتق من كلمة عطرد ومعناها السريع في سيره نسبة إلى سرعة الكوكب في دورانه حول الشمس وسُمي ب Mercury عند الغرب، وهي كلمة رومانية  يُعنى بها إله التجارة إذ يتميز بالسرعة والمهارة في التنقل وهو اشارة لسرعة هذا الكوكب.
    • كوكب زحل: كلمة زحل مشتقة من زَحل التي تُعني البعد هذا لأن كوكب زحل من الكواكب البعيدة عن الشمس فهو الكوكب السادس واطلق عليه ساترون في اللاتينية وهو اسم آلهة الزراعة عند الرومان.
    • كوكب المشتري: المشتري من أكبر الكواكب حجماً في النظام الشمسي لقبه العلماء بحامي الكواكب إذ يقوم بامتصاص الكثير من المذنبات ومنع اقترابها من كوكب الأرض والكلمة مشتقة من الفعل يشتري والمقصود به المتمهل أو المفكر الذي لا يمل، إذ إن كوكب المشتري يدور في مداره من بداية السديم الشمسي حتى اليوم دون أي تغيير، ظن العديد من العلماء أنه في طور التكوين منذ اكتشافه، أطلق عليه جوبيتر في اللاتينية وهو آلهة الرعد والبرق عند اليونانيين القدماء.
    • كوكب الزهرة: الزهرة معناها في العربية الجمال والبياض والتوهج سُمي بهذا الإسم لأنه كوكب عاجب يميل للون الأبيض يتميز بالسطوع والتوهج، أطلقو عليه في الإنجليزية اسم Venus، وهواسم آلهة الجمال والحب عند اليونانيين القدماء.
    • كوكب المريخ: المريخ يتميز بلونه الأحمر الشديد وقد سُمي بعدة أسماء تُعني الحمرة في العربية منها القاهرة وبهرام، وسميت مدينة القاهرة بمصر لأنها بُنيت عند ظهور كوكب المريخ في السماء، وربط القدماء بين الحرب وظهور كوكب المريخ الأحمر الذي يرمز للدموية، أطلق عليه البابليون اسم نيرغال وهو اسم إله الموت والوباء وفي اللاتينية Mars وقد كان إله الحرب عند الرومان وسماه الإغريق آريس.
    • كوكب أورانوس: سُمى بهذا الإسم نسبة إلى إله السماء عند الرومان واقترح الفلكي يوهان بودي الذي اكتشفه هذا الاسم لأنه من أكبر الكواكب في المجموعة.
    • كوكب نبتون: سُمي بهذا الاسم نسبة إلى إله البحر عند الرومان بسبب لونه الأزرق المميز وسبب هذا اللون وجود غاز الميثان في مكوناته البيئية.
    • كوكب بلوتو: أصغر الكواكب واكثرهم بعداً عن الشمس وقد أطلق عليه في اللاتينية بلوتو نسبة إلى آلهة الموت عند الإغريق.

    كيف سميت الكواكب باسمائها الحالية


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً