أنزل الله تعالى الكثير من السور القرآنية الكريمة في كتابه العزيز، والتي كان يخاطب فيها الكفار من أجل أن يتوبوا الى الله وأن يبتعدوا عن طريق المعاصي، لهذا كانت هناك الكثير من السور القرآنية التي تبين عذاب ووعيد الله عز وجل لهؤلاء الأقوام الكافرين، لهذا قد يختلف العلماء حول الإجابة على الأسئلة التي تتعلق بالسور القرآنية، حيث اختلف العلماء على تحديد الكثير من الأمور الدينية، والتي سنتعرف على إحدى أبرزها في الإجابة على سؤال من الأسئلة التالية “ماهي السورة التي نزلت كاملة في القرآن”.

أول سورة كاملة في القرآن الكريم

يختلف علماء الدين والشريعة في الكثير من الأمور الدينية المختلفة، والتي تحتاج الى وجود إجابة واضحة وصريحة على هذه الأسئلة، لهذا في مقالنا “ماهي السورة التي نزلت كاملة في القرآن”، سنتعرف على إحدى أبرز نقاط الاختلاف في الأمور الدينية والإسلامية، حيث يدور الاختلاف هنا في الإجابة على سؤال أول سورة كاملة نزلت في القرآن، والذين قال بعض العلماء أن أول سورة من السور الكاملة التي نزلت في القرآن الكريم كانت سورة الفاتحة، وهناك من أجزم أن  أول سورة كاملة في القرآن الكريم قد نزلت هي سورة المدثر.

لم يتفق العلماء على إجابة معينة حول هذا السؤال، بل بقي جزء منهم يقول أن سورة الفاتحة هي أول سورة نزلت بشكل كامل في القرآن الكريم، وهناك من بقي يؤمن بأن سورة المدثر هي السورة الأولى الكاملة في القرآن الكريم، وبالتالي هذه كانت إجابة العلماء على سؤال “ماهي السورة التي نزلت كاملة في القرآن”.